• "الداخلية" توفر السلع الغذائية بأسعار مخفضة في 626 فرع لكبرى السلاسل التجارية

    05:07 م الإثنين 01 أبريل 2019

    كتب- علاء عمران:

    أطلقت وزارة الداخلية، مرحلة جديدة من مبادراتها الاجتماعية والإنسانية "كلنا واحد" على محورين، الأول توفير السلع الأساسية للمواطنين بالتنسيق مع كبرى السلاسل التجارية، بأسعار مناسبة وأقل من مثيلاتها بالأسواق، والثاني، الرقابة على الأسعار وضبط الأسواق ومكافحة جرائم الغش التجاري ومنع الممارسات الاحتكارية والتأكد من وصول الدعم لمستحقيه.

    جاء ذلك في إطار توجيهات رئيس الجمهورية لأجهزة الدولة باتخاذ كافة الإجراءات للتخفيف عن كاهل المواطنين لتوفير السلع الأساسية والغذائية بأسعار مناسبة، وانطلاقًا من تكليفاته لوزارة الداخلية باتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لمراقبة الأسعار والعمل على خفضها بما يتلاءم ومتطلبات واحتياجات المواطنين،

    وأطلقت "الداخلية" المرحلة الجديدة من مبادرة "كلنا واحد" من خلال طرحها في 626 فرع لكبرى السلاسل التجارية والمنتشرة على امتداد ربوع الجمهورية وهى (كارفور– كازيون – خير زمان – أولاد رجب – راية – إسبنس – الفرجانى – المحلاوي – هايبر – أوسكار) على مستوى الجمهورية، بجودة عالية وأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق بنسبة تصل إلى 30%، وهامش ربح بسيط مما ينعكس أثرها إيجابيًا على جموع المستهلكين.

    وشهدت المبادرة إقبالًا جماهيريًا مكثفًا وسط إشادة من المواطنين، بتوجيهات رئيس الجمهورية، وحرصه على مساندة المواطنين من محدودي الدخل وبالجهود المتواصلة لوزارة الداخلية للمساهمة في خفض أسعار السلع الأساسية والرقابة على الأسواق، كما أشاد المواطنون بالتفاعل الإيجابي للسلاسل التجارية مع تلك المبادرات لتوفير السلع الغذائية بالأسواق.

    وفي سياق آخر، واصلت الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية بالتنسيق مع إدارات وأقسام شرطة التموين وفروعها الجغرافية بمديريات الأمن وقطاع الأمن العام، حملاتها التموينية المكبرة لضبط جرائم الغش التجاري، وقد أسفرت تلك الحملات عن تحقيق النتائج التالية ضبط 186 قضية تموينية متنوعة أبرزها القضايا الآتية:

    ضبط مالك مصنع غير مرخص لتعبئة السلع الغذائية بدائرة مركز شرطة الخانكة بالقليوبية لحيازته وتجميعه كميات كبيرة من السلع الغذائية مجهولة المصدر، وإعادة تعبئتها داخل عبوات تحمل أسماء تجارية وهمية غير مدون عليها أية بيانات تفيد تواريخ الصلاحية والإنتاج، حيث تم ضبط 6 أطنان مستلزمات إنتاج "طحينة، زيت طعام، عسل أسود"، و"1،650 طن طحينة وزيت طعام وعسل أسود" معبأة ومدون عليها العلامة المشار إليها "منتج نهائى"، تمهيدًا لطرحها للبيع والتداول بالأسواق والمطاعم، وتحقيق أرباح غير مشروعة.

    كما تم ضبط مالك معمل غير مرخص لإنتاج مصنعات الألبان بدائرة مركز شرطة شبراخيت بالبحيرة؛ لحيازته وتجميعه كميات كبيرة من السلع الغذائية قدرها 1،533 طن "جبن رومي وجبن أبيض" مجهولة المصدر وغير مدون عليها أية بيانات تفيد تواريخ الصلاحية وغير صالحة للاستهلاك الآدمي، لوجود تغير في خواصها الطبيعية، تمهيدًا لطرحها للبيع والتداول بالأسواق، وتحقيق أرباح غير مشروعة.

    كما تم ضبط مالك مخزن غير مرخص وقائد سيارة نقل، بدائرة مركز شرطة البداري في أسيوط لحيازته وتجميعه كميات كبيرة من السلع الغذائية قدرها 6 آلاف و600 عبوة عصائر غير صالحة الاستهلاك الآدمي لوجود تغير في خواصها الطبيعية، وفقًا لما ورد بتقرير اللجنة المرافقة للمأمورية من مفتشي الأغذية بمديرية الشئون الصحية بأسيوط، تمهيدًا لطرحها للبيع والتداول بالأسواق وتحقيق أرباح غير مشروعة.

    بالإضافة إلى ضبط المدير المسئول عن مخزن أدوية غير مرخص تابع لصيدلية بدائرة قسم شرطة المنتزة أول بالإسكندرية؛ لحيازته وتجميعه كميات كبيرة من الأدوية خاصة بعلاج العديد من الأمراض والمستلزمات والمستحضرات الطبية قدرها (169،700 ألف عبوة وقرص) مجهولة المصدر وغير مسجلة بوزارة الصحة، وغير خاضعة لأى تحليل طبى من الجهات المعنية، ومحظور تداولها بالأسواق، ومهربة من سداد الرسوم الجمركية، وفقًا لما ورد بتقرير اللجنة المرافقة للمأمورية من إدارة التفتيش الصيدلي بمديرية الشئون الصحية بالإسكندرية، تمهيدًا لطرحها للبيع والتداول بالأسواق، وتحقيق أرباح غير مشروعة.

    كما تم ضبط مالك ثلاجة غير مرخصة لحفظ السلع الغذائية بدائرة قسم شرطة العجوزة بالجيزة؛ لحيازته وتجميعه كميات كبيرة من السلع الغذائية قدرها 410 كيلو جرام "لحوم مفرومة، مقطعات لحوم، دهون حيوانية"، غير صالحة للاستهلاك الآدمي لوجود تغير في خواصها الطبيعية، وفقًا لما ورد بتقرير اللجنة الفنية المرافقة للمأمورية من مفتشي الطب البيطري ومفتشي الأغذية، تمهيدًا لطرحها للبيع والتداول بالأسواق، لتحقيق أرباح غير مشروعة.

    ضبط المدير المسئول عن محطة لتموين السيارات، بدائرة مركز شرطة القناطر الخيرية بالقليوبية لحيازته وتجميعه كميات كبيرة من المواد البترولية المدعمة من قِبل الدولة قدرها 133 ألف و350 لتر "سولار-بنزين 80، 90 "، تمهيدًا لبيعها في السوق السوداء، وتحقيق أرباح غير مشروعة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان