رصاصات الغدر تنهي عام ونصف من الملاحقة.. المشهد الأخير لقتيل "مغسلة أكتوبر"

07:34 م الخميس 12 ديسمبر 2019
رصاصات الغدر تنهي عام ونصف من الملاحقة.. المشهد الأخير لقتيل "مغسلة أكتوبر"

تعبيرية

كتب - محمد شعبان:

عام ونصف العام قضاها "هشام" بحثا عن أحد المتورطين في مقتل عمه المنتمي إلى عائلة "رحيم"؛ إثر مشاجرة حامية الوطيس دارات أحداثها بمركز سنورس بمحافظة الفيوم مع عائلة "أبو عزبة". لم تتوقف مساعي الشاب حتى بلغ هدفه المنشود، قادته الصدفة إلى المجني عليه المنتظر فأعد خطة على غرار الأفلام السينمائية التي تحمل طابع "الأكشن" غير عابئ بسهولة كشف أمره والزج به خلف القضبان وانتظار مصير مجهول قد ينتهي على "طبلية الإعدام".

مطلع الأسبوع الجاري، بينما يجلس ابن الـ21 سنة بمفرده داخل منزله يتصفح حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وقعت عيناه على أحد الأشخاص، لم يصدق نفسه حين نطق لسانه اسم "الأكونت" وأدركت مقلتاه صورته محدثا نفسه "أخيرا وقعت.. بقالي سنة ونص بدور عليك".

لحظات احتاجها الشاب -الذي يعمل في مجال العمارة كـ"نجار مسلح"- لاتخاذ قرار مصيري قد يعصف بمستقبله دون هوادة، أعد العُدة لمغادرة مسقط رأسه قاصدا مكان تواجد هدفه المنشود الذي يمتلك مغسلة بالحي الأول في المجاورة الثالثة بمدينة السادس من أكتوبر.

48 ساعة من المراقبة نفذها "هشام" لتحديد "ساعة الصفر" بعدما أحضر سلاحه الناري وذخيرته لتنفيذ جريمته بدافع الانتقام أخذا بالثأر.

بالانتقال إلى الحي الهادئ، سيطر الهدوء على المكان، الأجواء تبدو عادية، يباشر الرجل الثلاثيني عمله داخل المغسلة حتى مرق شابا يترجل بخطوات هادئة من المحل مرتديا "جلباب وشال"، حاول تدقيق النظر لتحديد هويته لكن بعد فوات الأوان تلقى 3 رصاصات من بندقية خرطوش فسقط مغشيا عليه.

أسرع الأهالي بنقل صاحب المغسلة إلى المستشفى القريب أملا في إنقاذه لكن دون جدوى، لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصابته برش خرطوش بأنحاء متفرقة بالجسم.

دقائق معدودوة تبدل معها المشهد 180 درجة، رجال الشرطة ينتشرون بمحيط المغسلة محل الواقعة، رجال المعمل الجنائي يباشرون عملهم بجمع فوارغ الطلقات ورفع البصمات ومعاينة المحل تزامنا مع وصول ضباط وحدة مباحث قسم أول أكتوبر.

شاهدا عيان توصلت إليهم الشرطة حملا حل تلك الجريمة، قررا أنهما فوجئا بحضور شخص حاملاً بندقية خرطوش أطلق أعيرة تجاه المجنى عليه حال تواجده داخل المغسلة الخاصة به فأحدث إصابته التى أودت بحياته وهرب لترجح التحريات أن الدافع هو الثأر بسبب طريقة التنفيذ.

مجموعات بحث تشكلت سريعا قادها العميد عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية، والعميد طه فوده رئيس مباحث قطاع أكتوبر، وتركزت توجيهاتهما على تتبع خط سير هروب الجاني وضبطه سريعا.

في أقل من ساعة توصل العقيد عمرو حجازي مفتش قطاع أكتوبر، إلى اختباء الجاني داخل عقار تحت الإنشاء بدائة القسم، وتبين أنه "نجار مسلح 21 سنة" مُقيم بناحية بدائرة مركز سنورس بالفيوم.

انطلقت مأمورية ضمت المقدم إسلام المهداوي رئيس مباحث قسم أول أكتوبر ومعاونيه الرائد معتصم رزق والنقيب محمد الصعيدي، وأمكن ضبط المتهم وبحوزته السلاح المستخدم (بندقية خرطوش و5 طلقات).

أمام اللواء محمود السبيلي مدير مباحث الجيزة، أقر المتهم بجريمته بدافع الأخذ بالثأر لمقتل عمه خلال مشاجرة مع أفراد عائلة المجنى عليه، والمتهم فيها أحد أفراد عائلة الضحية، مضيفا أنه تمكن من تحديد مكان تواجد المجنى عليه من خلال متابعة صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك". واقتادته قوة إلى سرايا النيابة العامة، والتي أمرت بحبسه على ذمة التحقيقات.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 1450

    عدد المصابين

  • 276

    عدد المتعافين

  • 94

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 1414127

    عدد المصابين

  • 301166

    عدد المتعافين

  • 81217

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان