• فيديو| رغم تصويرهن.. عصابة الـ8 ستات سرقت كبار الصاغة "وما اتقبضش عليها"

    03:20 م الجمعة 14 ديسمبر 2018
    فيديو| رغم تصويرهن.. عصابة الـ8 ستات سرقت كبار الصاغة "وما اتقبضش عليها"

    صورة من الفيديو

    كتب – محمود الشوربجي:

    احترفت 8 سيدات سرقة محلات الصاغة؛ تفنن في مغافلة أصحاب المحلات الشهيرة بالعديد من المحافظات لسرقتهم، ورُغم تحديد كاميرات المراقبة هويتهن وصدور قرارات بضبطهن وإحضارهن، إلا أنهن لا تزلن طليقات.

    "مصراوي" تتبع كيف استولت "عصابة الـ8 ستات" على مجوهرات كبار الصاغة بطريقة المغافلة، في التقرير التالي.

    آخر وقائع السرقة التي نفذتها "عصابة الستات"، وفق ما اطلعنا عليه في التحقيقات وقعت في 1 ديسمبر الجاري؛ داخل محل "الأقصى" بشارع الصاغة في بلبيس بمحافظة الشرقية، حيث غافلت السيدات الثمانية، ما بين منتقبات ومحجبات، صاحب المحل وسرقن بعض المحتويات من الخزنة.

    يقول حسن العربي شريك بالمحل: العصابة النسائية تمكنت من سرقة نصف كيلو ذهب من المحل، بعد مغافلة شريكي الثاني الشيخ محمد حسن الشقيري، الذي كان يتواجد وحيدًا داخل المحل وقت الواقعة. واستغلت النساء تواجده منفردًا، وطلبن منه أن يقوم بتركيب حلق لإحداهن خارج المكان المخصص لوقوفه، وحينما رفض الخروج دخلت 3 سيدات إليه، وسرقت إحداهن ذهب تُقدر قيمته بحوالي 300 ألف جنيه.

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ "مصراوي" أن شريكه كان يتعامل بحسن نية مفرطة مع هؤلاء النسوة، نظرًا لكبر سن السيدة التي طلبت منه تركيب الحلق لها، لكنه لم يستطيع أن ينتبه إليهن جميعًا؛ خاصة وأن عمال بالمحل لم يكونوا متواجدين وقت الواقعة.

    وحرر "العربي" محضرا حمل رقم 56383/2018 بمركز شرطة بلبيس، متضمنًا عددا من الصور والفيديوهات التي سجلتها كاميرات المراقبة للمتهمين، موضحًا أن عددا من التجار أخبروه بسقوطهم فريسة لتلك العصابة وصادر بحقهن قرارًا بالضبط والإحضار.

    ٣ مشاهد توثق سرقة عصابة الستات لمحلات الصاغة

    المعادي

    ومن بلبيس إلى جراند مول بالمعادي، فقد تعرَّض عادل فرج، صاحب محل "زمردة" لعملية سرقة في 6 نوفمبر الماضي، بنفس طريقة المغافلة. وأوضح أن الواقعة لم يتم تصويرها بكاميرات المحل لأنه تم نقل مقتنيات المحل من الدور المخصص للكافتيريات، إلى الدور الأرضي بجراند مول المعادي، ولم يكن هناك كاميرات وقت ارتكاب الواقعة، لكن تم الاستعانة بكاميرات المول وبعض المحلات المجاورة التي رصدت تحركات أفراد العصابة قبل وبعد الواقعة.

    وأضاف في تصريحات خاصة لمصراوي، أن المتهمات تمكنَّ من سرقة بعض قطع الألماظ والذهب الموجودة داخل علبة "أمانات سرية" بها خواتم ذهبية تحتاج للتعديل، بجانب سلاسل كانت سيتم "لحم" حلقاتها، مشيرا إلى أنه تواصل مع أصحاب هذه المشغولات بعد الواقعة لسداد قيمتها، ومنهم من حاول الوقوف بجانبه ومنحوه مهلة لتدبير الأموال.

    وقال إن الكاميرات الخارجية للمول رصدت رجلين انتظرا السيدات بالخارج؛ لتأمين هروبهن، موضحًا أنهن خرجن من أكثر من باب للمول كي لا يتم ضبطهن.

    وقائع أخرى

    الإسكندرية

    ياسين البدوي، صاحب محل "البدوي للمجوهرات" الذي يقع بالقرب من باكوس في محافظة الإسكندرية، تعرض هو الآخر للسرقة في 26 يوليو الماضي. قال لمصراوي: عضوات العصابة دخلن للمحل بشكل منفرد لإحداث حالة من الارتباك لدى العامل، وطلبن أكثر من قطعة ذهبية من "فاترينة" المحل، وسرقت إحداهن كمية من "الغوايش"، وزنها حوالي 400 جرام، بقيمة تقارب الـ 300 ألف جنيه. وحرر محضرا تحت رقم 11564/2018، جنح أول الرمل.

    الجيزة

    أمّا أشرف فاروق صاحب محل مجوهرات "الأمانة" بالحوامدية، فقال إن عصابة السيدات الثمانية سرقن 266 جرام ذهب من محله؛ في 15 نوفمبر الماضي، مشيرا إلى أنه حرر محضرا تحت رقم 8509.

    وقال فاروق: "وقتها طلبت سيدتين مشاهدة خواتم ذهبية لشراء أحدها، وبعد دقائق دخلت ثلاث سيدات طلبن مشاهدة بعض الأساور، وبعدها خلت سيدات أخريات؛ وحينها تمت عملية المغافلة وتمكنت السيدات من سرقة علبة خواتم ذهبية كاملة".

    يضيف فاروق: الأجهزة الأمنية حددت هوية زعيمة العصابة وتدعى "نهى"، وتوصلوا لهويتها لأنها كانت محبوسة على ذمة إحدى القضايا بسجن القناطر، وخرجت من محبسها في يناير الماضي، لافتا إلى أن هناك محاولات حالية لتجميع ضحايا مافيا الذهب والمجوهرات لتقديم ببلاغ مجمع يشمل كافة وقائع السرقة المثبتة بفيديوهات كاميرات المراقبة.

    واقعة الحوامدية من داخل المحل

    عقوبات متوقعة

    بالتطرق إلى الموقف القانوني لهذه الوقائع؛ يقول المحامي شحاته محمد شحاته، مدير المركز العربي للزاهة والشفافية، إن كاميرات المراقبة التي ترصد وقائع السرقة تُعد دليل إدانة كاف لإثبات تورط أفراد العصابة في جرائم السرقة، ومن ثم ففي حالة ضبطهن وإحضارهن سيتم إحالتهن إلى محكمة الجنح.

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ "مصراوي" أنه سيتم محاكمة أفراد العصابة -حال ضبطهن- في كل واقعة على حدى، بحيث تكون هناك أكثر من جنحة يتم نظرها بشكل منفصل عن باقي الوقائع، ومن ثم فإن العقوبات التي تنتظرهن سيتم احتساب إجماليها بناء على عدد المحاضر المسجلة ضدهن.

    وأشار إلى أن قانون العقوبات يُعاقب بالحبس مع الشغل مدة لا تتجاوز الـ 3 سنوات كل من قام بعمليات سرقة مماثلة لتلك الخاصة بسرقة محلات الذهب والمجوهرات، لافتًا إلى أن أفراد العصابة في حال قيدهن كمسجلات لدى وزارة الداخلية فسيكون هناك سهولة في إلقاء القبض عليهن، لكن المرجح أنهن غير مدرجات كمسجلات ويتم البحث عنهن من خلال توزيع صورهن على أقسام الشرطة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان