جريمة منتصف الليل.. قصة ذبح رجل أعمال النزهة بسبب "مديونية"

12:35 م الأربعاء 12 ديسمبر 2018

كتب - طارق سمير ومحمود السعيد:

استغل شابان في العقد الثاني من عمرهما، جلوس مسن بمفرده داخل شقته في النزهة، وحاولا إرغامه لإمضاء "عقود بيع" إلا أن إصراره على الرفض، أدى لنشوب مشادة كلامية بين المتهمين والمجني عليه، تطورت إلى مشاجرة، فقيده أحدهم واستل الآخر سكينًا وسدد إليه عدة طعنات وتركه جثة هامدة غارقًا في دمائه.

شارع محمود أبو النصر، حيث وقعت الجريمة؛ هادئ لا تدب فيه أقدام غير سكانه، يطلق عليه المارة "مكان راقي"، يقطع صمته دومًا السيارات المتجه نحو طريق شارع صلاح سالم، عقار "المجني عليه" بلا حارس، يفتقد سكانه ترابط أبناء الأحياء الشعبية والتي كانت أحد أسباب دفعت الجناة لتنفيذ جريمتهم دون خوف من اكتشافها إلا بعد فرارهم، فلم يكن لاستغاثات العجوز أي فائدة.

قبل نحو سنتين، تعرَّف المتهمان على تاجر الملابس "أشرف. أ" في بني سويف، حيث يملك عدة محلات وعقارات وأراضي، وطلبا منه شراء بضاعة مقابل إمضائهما على عدة "وصولات أمانة" لحين سداد الأموال، واستمرت المعاملة بينهم حتى نشبت مشكلات بينهم بسبب التأخر في السداد.

على مدار 6 أشهر، طالب التاجر الخمسيني، المتهميّن بسداد المستحقات المتأخرة أو سيقدم "وصولات الأمانة" إلى النيابة العام لتتخذ الإجراءات القانونية بشأنهما، لكنهما دائمًا ما تعللا بضيق الحال، مبررين "السوق واقف معانا"، ثم أعطياه موعدا للسداد يوم الإثنين الماضي.

وفي مساء الإثنين (يوم الواقعة)، وصل المجني عليه "أشرف. ن"، إلى شقة والدته بالنزهة، حيث موعد مقابلة المتهمين، تقول "خ. م" جارة المجني عليه لمصراوي إنه يستخدم الشقة كمخزن بينما يعيش مع زوجته وبناته الثلاث في أكتوبر، لافتة إلى أنه ميسور الحال.

وصل المتهمان إلى شقة المجني عليه في الطابق الثالث بالعقار منتصف الليل، وفوجئ تاجر الملابس بعدم إحضارهما الاموال المستحقة عليهما، فنشبت مشادة كلامية بينهم تطورت إلى مشاجرة بين الطرفين، فقيد أحدهم الضحية وقام الآخر بإجباره على التوقيع والبصمة على عدة أوراق تفيدهما في مقايضته، حسبما جاء في اعترافات المتهمان.

وقال المتهمان إن الضحية وقَّع مجبرا على 12 ورقة بيضاء خالية من البيانات و9 عقود بيع لعقارات وشقق سكنية ملكه في بني سويف، لكنه ثار عليهما فوجها إليه عدة لكمات وقررا قتله خوفًا من الفضيحة والسجن.

وقيد المتهم الأول "رمضان. م" الضحية، واستل المتهم الثاني "كمال. ع" سكين ووجه نحو 7 طعنات إلى مناطق متفرقة بجسد التاجر ثم ذبحه ليتأكد من وفاته وسرقا بعض الأموال وهاتفه المحمول وفرا هاربيَّن.

في وقت الجريمة، ظلَّت زوجة تاجر الملابس وبناته تتصل هاتفيًا للاطمئنان عليه، فلم تتلق ردًا، ما دفعها في صباح الثلاثاء إلى الذهاب لشقة النزهة. ما أن فتحت الزوجة باب الشقة صرخت بأعلى صوتها تستغيث "الحقوني.. جوزي اتقتل" بعدما عثرت على جثة زوجها مسجاة على ظهرها غارقًا في بركة دماء.

وانتقلت قوة من قسم شرطة النزهة بقيادة المقدم محمد جهاد، رئيس المباحث لمحل الواقعة، وبدأت التحري على الضحية والمترددين على العقار، وبفحص الكاميرات تم الاستلال على المتهمين وأمكن ضبطهما بمحافظة بني سويف.

وقررت النيابة حبس المتهمين 15 يومًا على ذمة التحقيقات في اتهامهما بقتل المجني عليه عمدا.

إعلان

إعلان

إعلان