في رحلة السوق سكتت أنفاسهما.. حكاية زوجين لقيا مصرعهما أسفل كوبري صفط اللبن (فيديو وصور)

07:32 م السبت 17 نوفمبر 2018

كتب - صابر المحلاوي:

بينما كان رجل وزوجته يتجولان أمام محال الخضراوات، يحملان حصيلة جولة السوق، فاجأتهما سيارة أعلى كوبري صفط اللبن في منطقة بولاق الدكرور جنوبي محافظة الجيزة، اصطدمت بسور الكوبري الذي انهار جزء منه على رأس الرجل وزوجته، وفارقا الحياة.

مضت ساعات على الواقعة، هدأت الأوضاع في المنطقة الشاهدة على الحادث، لكن الواقعة ظلت فارضة نفسها على دائرة حديث الأهالي. البعض يعيد تفاصيل ما حدث، وما سبق ذلك من أحداث.

"من كام أسبوع عربية وقعت ودخلت بيت عم محمد، ومن كام شهر أتوبيس وقع على كشك عم شريف"؛ يقول عم مجدي، الذي ذكر كيف تخضبت يديه بدماء ضحايا السيارة والأتوبيس.

آثار بقعة دم على الرصيف وخضراوات مبعثرة وقطع من الحديد هي كل ما تبقى شاهدًا على الحادثة التي وقعت في تمام الساعة الواحدة ظهر اليوم، حيث تجمع أهالي المنطقة في الشرفات والنوافذ يتابعون ما يحدث، وسط زحام كثيف أحاط المنطقة.

جلس "عم مجدي"، الرجل الستيني أمام الكشك الذي يقع أسفل كوبري صفط، يحكي: "سمعت صوت حادث سيارة أعلى الكوبري.. فجأة لقيت خبطة في السور واحنا متعودين بنجري لما بنسمع صوت حادثة علشان ما فيش حاجة تقع علينا".

هرع عم مجدي إلى أسفل الكوبري خوفًا من الصوت الذي سمعه. صمت الرجل قليلاً وهو ينظر إلى أعلى الكوبري كلما سنحت له الفرصة.

يتذكر عم مجدي تفاصيل الواقعة، قائلاً: "الراجل ومراته كانوا راجعين من السوق وكل واحد فيهم شايل شنطتين في إيده وفجأة الكل جري لكن هما مالحقوش علشان الشيلة اللي معاهم".

"إحنا إمتى بقى هنعيش من غير رعب، الناس هنا بتخاف تمشي جنب الكوبري"؛ قالها الرجل الستيني في حديثه لمصراوي قبل أن يضيف: "الأهالي مسمياه كوبري الموت".

ويقول أحد شهود العيان لمصراوي إن الضحيتين: "كانا ماشيين في الشارع، وفجأة سقط عليهم جزء من السور الحديدي الخاص بكوبري صفط اللبن ما أدى إلى وفاتهما في الحال، ولم نستطع إسعافهما".

وانتقل رجال المباحث، تحت إشراف العقيد محمد الشاذلي، إلى محل الواقعة لإجراء التحريات والمعاينة لمكان الحادث، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، تمهيدًا لإخطار النيابة للتحقيق.

إعلان

إعلان

إعلان