رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت يتعهد بتوحيد الأمة

10:35 ص الإثنين 14 يونيو 2021
رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت يتعهد بتوحيد الأمة

رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، يلقي

تل أبيب- (بي بي سي):

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، بتوحيد الأمة التي أنهكتها أربع انتخابات خلال عامين من الجمود السياسي.

وقال إن حكومته "ستعمل من أجل جميع الناس"، مضيفا أن الأولويات ستكون إصلاحات في التعليم والصحة والتخلص من الروتين الحكومي.

وسيقود القومي اليميني ائتلافا حزبيا غير مسبوق، دعمه النواب في تصويت أمس الأحد بواقع 60 صوتا مقابل 59.

ويحل بينيت خلفا لبنيامين نتنياهو، الذي أُجبر على ترك منصبه بعد 12 عاما في سدة الحكم.

وسيتولى بينيت، زعيم حزب "يمينا"، رئاسة الوزراء حتى سبتمبرمن عام 2023 في إطار اتفاق لتقاسم السلطة.

وسيسلم السلطة بعد ذلك إلى يائير لابيد، زعيم حزب "يش عتيد" الوسطي، لمدة عامين آخرين.

وسيبقى نتنياهو - أطول رئيس وزراء في إسرائيل حكما - رئيسًا لحزب الليكود اليميني وزعيما للمعارضة.

وخلال مناقشات يوم الأحد في الكنيست في القدس، قال نتنياهو بنبرة تحدي: "سنعود".

وبعد أن صوت النواب لصالح الحكومة الائتلافية الجديدة، توجه نتنياهو إلى بينيت وصافحه.

وقال بينيت، البالغ من العمر 49 سنة، في خطابه: "هذا ليس يوم حداد. هناك تغيير في الحكومة في نظام ديمقراطي. هذا كل شيء".

"سنفعل كل ما في وسعنا حتى لا يشعر أحد بالخوف ... وأقول لأولئك الذين يعتزمون الاحتفال الليلة، لا ترقصوا على آلام الآخرين. نحن لسنا أعداء، نحن شعب واحد".

نفتالي بينيت (يمين) أنهى فترة بنيامين نتنياهو الطويلة في المنصب

وعلى الجانب الفلسطيني، قال المتحدث باسم الرئيس محمود عباس: "هذا شأن إسرائيلي داخلي. موقفنا كان دائما واضحا .. ما نريده هو دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس".

وقال متحدث باسم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة: "إنه احتلال وكيان استعماري يجب أن نقاومه بالقوة لاستعادة حقوقنا".

وأرسل الرئيس الأمريكي جو بايدن تهنئة إلى بينيت، قائلاً إنه يتطلع إلى تعزيز العلاقات الثنائية "الوثيقة والدائمة".

لماذا حدث ذلك؟

تولى نتنياهو (71 عاماً) رئاسة الحكومة خمس مرّات، من عام 1996 إلى عام 1999، ومن عام 2009 إلى عام 2021.

دعا نتنياهو إلى إجراء انتخابات في أبريل 2019، لكنه فشل في الحصول على الدعم الكافي لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

تبع ذلك جولتا انتخابات غير حاسمتين.

وبعد الثالثة، شكل نتنياهو حكومة وحدة وطنية مع زعيم المعارضة آنذاك، بيني غانتس، لكن الصفقة انهارت وعادت إسرائيل إلى صناديق الاقتراع في مارس.

وفاز حزب الليكود بأغلبية المقاعد، لكنّ نتنياهو أخفق في تشكيل حكومة بعد رابع انتخابات شهدتها إسرائيل خلال عامين.

وانتقلت مهمة تشكيل الحكومة إلى لابيد الذي أتى حزبه في المركز الثاني في الانتخابات.

كانت هناك احتفالات في الشوارع في جميع أنحاء إسرائيل، بعد التصويت لصالح الحكومة الجديدة

وتصاعدت المعارضة لبقاء نتنياهو في السلطة، ليس فقط بين اليسار والوسط ولكن من جانب الأحزاب اليمينية أيضاً، والمتحالفة عادة أيديولوجيًا مع الليكود، بما في ذلك حزب "يمينا".

وعلى الرغم من أن "يمينا" جاء في المركز الخامس في الانتخابات، بسبعة مقاعد فقط، إلا أن دعمه كان حاسماً.

وبعد أسابيع من المفاوضات، ضمّ لابيد "يمينا" إلى مجموعة من الأحزاب، كان هدفها الوحيد عزل نتنياهو من منصبه.

وقبل نصف ساعة فقط من الموعد النهائي لتشكيل حكومة، وقعّت في 2 يونيو الاتفاقية التي تضمّ ثمانية أحزاب، لها 61 مقعدًا، وهو العدد المطلوب لتحقيق الأغلبية في البرلمان. وبهذا حُسم فعليا مصير نتنياهو.

كيف سيبدو شكل الحكومة الجديدة؟

من حيث الشكل، لن تكون حكومة بينيت شبيهة بأي من الحكومات السابقة في دولة إسرائيل على مدى تاريخها ذي الثلاثة وسبعين عاما.

ويضم التحالف أحزابا ذات توجهات أيديولوجية متباينة. ولعل أبرز الاختلافات يتمثل في وجود أول حزب عربي مستقل يشارك في ائتلاف يحكم إسرائيل، وهو حزب "القائمة العربية الموحدة".

ومن المتوقع كذلك أن تضمّ الحكومة الجديدة ثماني وزيرات، في عدد قياسي للنساء اللاتي يحملن حقائب وزارية في حكومة واحدة.

وقد يؤدي انضواء حزب "القائمة العربية الموحدة" وأحزاب اليسار غير العربية تحت عباءة هذا الائتلاف إلى توترات داخل الحكومة بشأن عدد من القضايا، كتلك التي تتعلق بسياسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

فعلى سبيل المثال، يعدّ يمينا وحزب يميني آخر، يحمل اسم الأمل الجديد، من الداعمين بشدة للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وقد تبرز خلافات داخل الائتلاف الحاكم كذلك حول سياسات اجتماعية، على سبيل المثال ما يتعلق بحقوق المثليين والإقرار لهم بحق الزواج، وهو ما يرفضه الحزب العربي بحكم انتمائه الإسلامي.

وبالإضافة إلى هذا، قد ترغب بعض الأحزاب داخل الائتلاف في تخفيف القيود الدينية اليهودية على نحو قد لا يرتضيه حزب يمينا القومي الديني.

تحليل بقلم توم بيتمان مراسل بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط

العادات القديمة لا تموت بسهولة.

بعد الإعلان عن التصويت على الثقة، ذهب بنيامين نتنياهو وجلس على المقعد المخصص لرئيس الوزراء في قاعة الكنيست.

وكان لا بد من اقتياده إلى مقاعد المعارضة بدلاً من ذلك.

لقد كانت لحظة فارقة في التاريخ السياسي - إذ أُزيح نتنياهو حرفيا من مكانه كأطول رئيس وزراء إسرائيل بقاء في الحكم.

وهو لم يرحل، في الوقت الحالي على الأقل. فسيبقى في مقعد المعارضة هذا ويحاول أن يفكك و"يسقط" - على حد تعبيره - تحالف أول رئيس وزراء جديد منذ 12 عاما.

هذه الحكومة هي الأوسع في إسرائيل على الإطلاق - ولكن هذا قد يجعلها أيضا الأكثر اضطرابا. نفتالي بينيت سيبذل جهدا شاقا لمجرد الإبقاء على أطراف حكومته متحدة.

هذا المحتوى من

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
680

إصابات اليوم

38

وفيات اليوم

411

متعافون اليوم

301625

إجمالي الإصابات

17187

إجمالي الوفيات

254471

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي