يُرقي بها في درجات الكمال.. جمعة: الصلاة على النبي تُطهر النفس من الخبث وتشفي القلب من المرض

12:05 ص الإثنين 25 نوفمبر 2019
يُرقي بها في درجات الكمال.. جمعة: الصلاة على النبي تُطهر النفس من الخبث وتشفي القلب من المرض

(مصراوي):

في شهر ربيع الأنور، شهر الخيرات والبركات الذي شهد مولد خير الخلق أجمعين سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء والمرسلين، يواصل الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، حديثه عن خصائص النبي العظيمة وفضائل الصلاة عليه- صلى الله عليه وسلم- والخير العميم الذي يناله المؤمن بالمحافظة عليها.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء أن الصلاة في اللغة: هي الدعاء والعطف، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم هي الدعاء له بصيغة مخصوصة، وقد ورد الأمر بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب :56].

وأكد جمعة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن المصطفى صلى الله عليه وسلم أخبر بفضل الصلاة عليه في كثير من الأحاديث منها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا) [رواه مسلم].

واستدل فضيلة المفتي السابق بما روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرا، ومن صلى علي عشرا صلى الله عليه مائة، ومن صلى علي مائة كتب الله له براءة من النفاق بين عينيه، وبراءة من النار وأنزله الله يوم القيامة مع الشهداء) [الطبراني في الأوسط والصغير].

وأكد جمعة أن الله تعالى يُرقي بهذه الصلاة رسوله صلى الله عليه وسلم في درجات الكمال، فإن الكمالات لا تتناهى، فيرفعه بها في نهايات القرب والرضوان، فعن أبي طلحة عن أبيه قال : (جاء النبي صلى الله عليه وسلم يومًا وهو يري البشر في وجهه، فقيل : يا رسول الله، إنا نرى في وجهك بشرًا لم نكن نراه، قال : أجل، إن ملكًا أتاني، فقال لي يا محمد، إن ربك يقول لك : أما يرضيك أن لا يصلي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا، ولا يسلم عليك إلا سلمت عليه عشرا، قال : قلت بلى) [الدارمي في سننه وابن أبي شيبة في مصنفه].

وأشار فضيلة المفتي السابق إلى أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تُطهر النفس من الخبث، وتُشفي القلب من كل مرض يحول بينه وبين ربه، فما زال المؤمن يصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يلقى ربه بقلب سليم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (صلوا علي فإن الصلاة علي زكاة لكم) [ابن أبي شيبة في مصنفه، والحارث في مسنده].

إعلان

إعلان