• من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: للنبي ملائكة لا ليكتبوا عمله ولكن ليبلّغوه السلام

    03:00 ص الجمعة 04 أكتوبر 2019
      من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: للنبي ملائكة لا ليكتبوا عمله ولكن ليبلّغوه السلام

    أصل سيدنا النبي مالوش زي

    (مصراوي):

    تحت عنوان "أصل سيدنا النبي مالوش زي"، يواصل الدكتور مجدي عاشور - المستشار العلمى لمفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية- سرد مواقف نبوية عظيمة تحمل فى طياتها الكثير من الأخلاق، ليوصل من خلالها رسالة وخلقا نبويا كريما، لتكون بداية لنشر الأخلاق النبوية السمحة والكريمة خاصة في أوساط الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي.

    ومن تلك الأخلاق النبوية ما كتبه د. عاشور، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، تحت عنوان: "له ملائكةٌ لا ليكتبوا عَملَهُ ولكنْ ليبلِّغُوهُ السَّلام"، قائلاً:

    كلٌّ منا معه مَلَكَان ، أحدهما لكتابة الحسنات ، والآخر لإحصاء السيئات ،فمن زادت حسناته كان من الفائزين ، ومن زادت سيئاته يكون على وَجَلٍ وخوف يوم الدِّين ، وبناء على الحسنات ، تكون درجة العبد في الجنات .. وعندما تنظر إلى نبينا ، تجد أن أعماله كلها صالحة ، وأن درجته في الجنة هي العالية .. فلذلك كانت الملائكة معه لحفظه ، ومنهم من يسيرون في الأرض ليل نهار ليبلغوه السلام من أمته .. فَاحْرِصْ على أن تكون ممن يَعرفون اسْمَهُ ، ويَحملون سَلامَهُ ،؛ ليبلِّغوهُ إلى حَبيبِكَ فَتُذْكَر بِاسْمِكَ عِنْدَهُ .. قال صَلَّى الله عليه وسلم : «إنَّ للهِ مَلائِكَةً سَيّاحِينَ (أي : سائرين) فِي الأرْضِ، يُبَلِّغُونِي مِنْ أُمَّتِي السَّلامَ» .

    إعلان

    إعلان

    إعلان