آية ومعنى (11): الأزهر للفتوى يفسر {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ}

06:27 م الإثنين 04 مايو 2020
آية ومعنى (11): الأزهر للفتوى يفسر {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ}

القرآن الكريم

كتب- محمد قادوس:

يقدم مركز الأزهر العالمي للرصد والإفتاء الالكتروني (خاص مصراوي) تفسيرا ميسرا لبعض آيات من القرآن الكريم على مدار الشهر الكريم، ومن سابع الآيات قول الله تعالى.. {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ} [النور: 19].

وشرح مختصو المركز معنى الآية الكريمة، بأنها تذكر أدبًا من الآداب الإسلامية، وهو الحث على نشر الخير والفضيلة ومكارم الأخلاق بين الناس، والنهي عن إشاعة الفواحش والمنكرات في المجتمع، وقد توعد الله عز وجل هؤلاء الذين يشيعون الفاحشة عن قصد ومحبة لها، ويرغبون في إشاعة الفواحش والمنكرات في أوساط المؤمنين، بأن لهم عذابا مؤلما في الدنيا وهو حد القذف، وفي الآخرة بعذاب النار، واللّه يعلم حقائق الأمور، ولا يخفى عليه شيء، وأنتم لا تعملون حقائقها.

وفي الآية تحذير من نشر الشائعات التي تُوقع ضررا بالغا بالأفراد والمؤسسات والدول، وتعمل على ضعفها وهدمها وزعزعة أمنها واستقرارها، وحثٌّ للناس على التثبت والتأكد من الأخبار قبل نشرها، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) } [الحجرات: 6، 7].

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 106397

    عدد المصابين

  • 98813

    عدد المتعافين

  • 6187

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 42457887

    عدد المصابين

  • 28633996

    عدد المتعافين

  • 1147457

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي