الروبي مفسراً: ما هي الطريقة التي لو استقاموا عليها لأسقاهم الله ماء غدقا؟

01:47 م الثلاثاء 24 سبتمبر 2019
الروبي مفسراً: ما هي الطريقة التي لو استقاموا عليها لأسقاهم الله ماء غدقا؟

كتب ـ محمد قادوس:

يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف - (خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، وموعدنا اليوم مع توضيح ما هي الطريقة التي لو استقاموا عليها لأسقاهم الله ماء غدقا؟ وما هو الماء الغدق كما في قوله تعالى {وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا}..[الجن:16].

قال الروبي: أن المعطوف على قوله تعالى: "أنه استمع نفر من الجن"، فهو من جملة الموحى به، وهو من كلام الله تعالى لبيان سنة من سننه في خلقه. والخبر قوله سبحانه: "لو استقاموا".. والضمير يعود على القاسطين سواء أكانوا من الإنس أم من الجن. والماء الغدق: هو الماء الكثير، والمراد: لأعطيناهم نعمًا كثيرة.

ففي الآية الكريمة: يبين الله سبحانه وتعالى أن هؤلاء العادلين عن طريق الحق إلى طريق الباطل لو استقاموا على الطريقة المثلى، التي هي طريق الإسلام، لفتحنا عليهم أبواب الرزق، ولأعطيناهم من بركاتنا وخيراتنا الكثير.

فعلى المسلم العاقل أن يستقيم على طريق الحق، ويجتنب طرق الباطل، حتى يظفر برضوان الله ومغفرته ونعيمه في الآخرة.

إعلان

إعلان

إعلان