• الروبي يفسر قول الله تعالى: {ذلك وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}

    02:30 ص الجمعة 09 أغسطس 2019
    الروبي يفسر قول الله تعالى: {ذلك وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}

    الدكتور عصام الروبي

    كتب ـ محمد قادوس:

    يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف ـ (خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، ويخلص بالشرح الآيات المتعلقة بفريضة الحج، الركن الخامس من أركان الإسلام، ويوضح في تفسيره ما الذي يجب على الحاج أن يفعله يوم النحر في ضوء قوله تعالى {ذلك وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }..[الحج:32].. ما الواجب علينا فعله في أيام عيد الأضحى في ضوء قوله تعالى {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا }..[النساء:1].

    قال الروبي: إن الشعائر التي يجب تعظيمها في أداء مناسك الحج هي أعلام الدين الظاهرة، ومنها المناسك كلها، كما قال تعالى: {إن الصفا والمروة من شعائر الله} أو هي الهدايا التي تساق إلى فقراء الحرم فإنها من معالم الحج وشعائره، كما في قوله سبحانه: {والبدن جعلناها لكم من شعائر الله}.

    ويعظِّم الحاج شعائر الله سبحانه وتعالى بإجلالها، والقيام بها، وتكميلها على أكمل ما يقدر عليه، ومنها الهدايا، فتعظيمها من قبل الحاج، بأن يختار الأحسن منها والأسمن، ويحرص أن تكون مكملة من كل وجه، ذلك أن تعظيم شعائر الله صادر من تقوى القلوب، فالمعظم لها يبرهن على تقواه وصحة إيمانه، لأن تعظيمها، تابع لتعظيم الله وإجلاله.

    وأوضح الروبي: إن الواجب علينا فعله في أيام عيد الأضحى في ضوء الآية الكريمة الحرص على تقوى الله باتباع أمره، واجتناب نهيه، والبعد عما يغضبه سبحانه وتعالى في تلك الأيام الفاضلة، والاحتراز من خطوات الشيطان، وما يصوره للبعض من التساهل الذي قد يفضي للحرام بذريعة أن الأيام أيام عيد، والحرص على وصل الأرحام، والتحذير من قطعها؛ لاسيما في هذه الأيام إذ هي فرصة ثمينة للتلاقي والمحبة وغفر الزلات والصفح.

    وتخصيص الأرحام بالذكر تأكيد لحقها، وذم لما يشيع بين كثير من الناس من جفائها، وتحذير منه.

    وقرن الأمر بتقواه بالأمر ببر الأرحام والنهي عن قطيعتها، ليؤكد هذا الحق، وأنه كما يلزم القيام بحق الله، كذلك يجب القيام بحقوق الخلق، خصوصا الأقربين منهم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان