الروبي مفسراً.. قوله تعالى {بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُّنَشَّرَةً}

03:01 م السبت 27 أبريل 2019
الروبي مفسراً.. قوله تعالى {بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُّنَشَّرَةً}

القرآن الكريم

كتب ـ محمد قادوس:

يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف - (خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، وموعدنا اليوم مع : ما معنى قوله تعالى {بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُّنَشَّرَةً} .. [المدثر:52] ؟ ومن هؤلاء وما هي الصحف المنشرة؟

يقول الروبي: ذكر المفسرون أن أبا جهل وجماعة من قريش قالوا: يا محمد ائتنا بكتب من رب العالمين مكتوب فيها إني قد أرسلت لكم محمدا.

وهذا نظير قوله سبحانه (ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه)

وقال مجاهد: أرادوا أن ينزل على كل واحد منهم كتاب من السماء فيه من رب العالمين: إلى فلان بن فلان؛ يؤمر فيه باتباعك.

فهم يزعمون أنهم لن يؤمنوا إلا بذلك وقد كذبوا، فإنهم لو جاءتهم كل آية لم يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم، فإنهم جاءتهم الآيات البينات التي تبين الحق وتوضحه، فلو كان فيهم خير لآمنوا، ولو كانوا يخافون الآخرة لما اقترحوا تلك المقترحات السخيفة المتعنتة.

إعلان

إعلان

إعلان