• حول التقويم الهجري لعاشوراء ولماذا الاحتفال بنصر الأنبياء.. سؤال للجفري والداعية يجيب

    10:53 ص الإثنين 09 سبتمبر 2019
    حول التقويم الهجري لعاشوراء ولماذا الاحتفال بنصر الأنبياء.. سؤال للجفري والداعية يجيب

    الحبيب الجفري

    (مصراوي):

    بمناسبة يوم عاشوراء وذكرى أحداث كربلاء، تلقى الداعية الشيخ الحبيب علي الجفري سؤالاً يقول: ولكن يا فضيلة الشيخ منذ متى شرع الاحتفال بنصر الأنبياء ولماذا هذا نصر بالذات؟.. ثم هل كان هناك تاريخ هجري حتى يقال أن النصر كان في يوم العاشر من محرم؟

    قال الحبيب الجفري، في إجابته على السؤال عبر صفحته الشخصية على فيسبوك:

    أولاً: صح الحديث الشريف بتشريع ندب الصيام في يوم عاشوراء على هذا النحو، كما أن لنا ارتباط بأنبياء الله، عليهم السلام، وصل إلى ما هو أكبر من صيام النافلة، حتى ارتبط الركن الخامس وهو الحج بأفعال الأنبياء من اتخاذ مقام ابراهيم مصلى، ومحاكاة زوجته هاجر في السعي والاقتداء به عليه السلام في رمي الجمرات

    ثانيًا: لو أنك طالعت أعياد اليهود لعلمت بأنهم في الأصل يحسبونها وفق الأشهر القمرية مثلنا، وأنها كانت بحسب ظهور الهلال حتى ابتدع بعض خاماتهم النسيء لجعل الأعياد ثابتة بحسب فصول العام فأضافوا شهرا بعد كل مدة ليُصبح هذا العيد ثابتًا في الربيع وهو ما يُسمى عندهم بعيد الفصح "بيسح פֶּסַח" أي العبور.

    وأضاف الجفري: أما الأشهر القمرية فكانت حساب العرب قبل الإسلام، وإنما التقويم الهجري جاء لحساب السنوات وليس الأشهر ، وقد كانت قريش تصوم عاشوراء وكان ﷺ يفعل قبل الهجرة فلما وجد اليهود يصومونه وعلم موافقته لنجاة سيدنا موسى عليه السلام كان ذلك آكد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان