علي جمعة ينشر بعضًا من السيرة العطرة (7): إدراك جمال النبي سبب في دخول الإيمان القلب

11:09 ص الإثنين 11 نوفمبر 2019
علي جمعة ينشر بعضًا من السيرة العطرة (7): إدراك جمال النبي سبب في دخول الإيمان القلب

علي جمعة

كتب ـ محمد قادوس:

نشر الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، نبذة تعريفية من مولد وسيرة خاتم الأنبياء والمرسلين سدنا محمد ﷺ، قائلاً إنه كان ﷺ جميل الصورة حسن الهيئة، ولرؤية هذا الجمال النبوي أثر كبير في ارتقاء الناس في الدنيا والآخرة، فبرؤيته يرقي العبد في مراقي العبودية إلى الله مدارج لا يعلمها إلا الله، ومن هذا ما أجمع عليه المسلمون من أنه لا يسمى الصحابي بهذا الاسم إلا بلقاء رسول الله ﷺ واجتماعه بجسده الشريف، وإن كان معه في عصره فقط لا يعتبر صحابي.

وأوضح جمعة أن الصحابة أرفع منزلة على رؤوس العالمين بسبب اجتماعهم به ﷺ ورؤيتهم له ﷺ والنظر إليه، وكذلك كانت رؤية صورته الشريفة في المنام من أكبر منن الله على المسلم الصادق إذ يقول ﷺ: «من رآني في المنام فقد رآني» [رواه البخاري ومسلم].

وقد تعجب أصحابه من جماله ومدحوا ذلك الجمال فيه ﷺ فقد قال حسان بن ثابت:

وأجمل منك لم تر قط عيني ... وأكمل منك لم تلد النساء

خلقت مبرءا من كل عيب ... كأنك قد خلقت كما تشاء

وأضاف جمعة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، قائلاً: كان هذا الجمال المغطى بالجلال، والمكسو بجميل الخصال وحميد الخلال سببا في دخول الإيمان قلب كل صادق غير متبع لهوى بمجرد مواجهته الشريفة ﷺ.

وكان أصحابه يعظمونه ويهابونه ويقومون لهذا الجمال والجلال تأدبًا منهم، وعجز عن ترك القيام رغم أن النبي ﷺ نهاهم عن ذلك القيام [رواه أبو داود في سننه] لشدة جماله وبهائه ﷺ فقال حسان:

قيامي للحبيب علي فرض ... وترك الفرض ما هو مستقيم

عجبت لمن له عقل وفهم ... ويرى ذاك الجمال ولا يقوم

واستشهدا جمعه: برؤية رسول الله ﷺ تحتاج إلى تصوره وتخيله، وهذا لا يكون إلا إذا علمت أوصافه وشمائله، ولم يصف رسول الله ﷺ كثيرون لما كان يعلوه ﷺ من الجلال فكانوا لا يستطيعون النظر إلى وجه الكريم، فقد وصفته أم معبد، وهند بن أبي هالة، وعلي بن أبي طالب رضى الله عنهم، فأما حديث أم مبعد فتقول :

« رأيت رجلا ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (مشرق الوجه) لم تبعه نحلة (نحول الجسم) ولم تزر به صعلة (والصعلة صغر الرأس، وخفة البدن ونحوله)، وسيم قسيم (حسن وضئ) في عينيه دعج (شدة السواد)، وفي أشفاره وطف (طويل شعر الأجفان)، وفي صوته صهل (بحة وحسن)، وفي عنقه سطع (طول)، وفي لحيته كثاثة (كثافة الشعر)، أزج أقرن (حاجباه طويلان ورقيقان ومتصلان)، إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلم سماه وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاهم من بعيد، وأجلاهم وأحسنهم من قريب، حلو المنطق، فصل لا نزر ولا هذر (كلامه بين وسط ليس بالقليل ولا بالكثير)، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن، ربعة لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه عين من قصر (ربعة ليس بالطويل البائن، ولا القصير)، غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظرا، وأحسنهم قدرا، له رفقاء يحفون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا لأمره، محشود محفود (عنده جماعة من أصحابه يطيعونه)، لا عابس ولا مفند (غير عابس الوجه، وكلامه خال من الخرافة)».

فكان ﷺ كما قال الإمام البوصيري:

فهو الذي تم معناه وصورته ... ثم اصطفاه حبيبًا بارئ النسم

منزه عن شريك في محاسنه ... فجوهر الحسن فيه غير منقسم

إعلان

إعلان