#خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": كان النبي يحسن في العبادة ويكثر من النوافل

01:00 م الأحد 10 نوفمبر 2019
#خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": كان النبي يحسن في العبادة ويكثر من النوافل

أثر النبي في حياتهم.. رشوان توفيق: رأيت الرسول مرت

كتب ـ محمد قادوس:

تحت عنوان (كَثْرَةُ صِيامِهِ ﷺ) كشف مركز الأزهر العالمي للفتاوى الالكترونية، جانبًا من صفات النبي الاعظم الخَلقية والخُلقية.

قالت لجنة الفتاوى الالكترونية عبر الصفحة الرسمية للمركز على فيسبوك، كان سيدُنا رسولُ اللهِ ﷺ أعرفَ الناسِ بربه، سيدَ خلقه، ومصطفى أنبيائه ورسله ﷺ؛ لذلك تراه يحسن في العبادة، ويكثر من النوافل، ويَزيدُ من صيام النفلِ زيادةً في القرب والمعرفة؛ فقد سئلت أم المؤمنين السيدة عَائِشَةُ رضي الله عنها عَنْ صِيَامِ رَسُولِ اللهِ ﷺ فقَالَتْ: «كَانَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ صَامَ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ أَفْطَرَ».

قَالَتْ: «وَمَا صَامَ رَسُولُ اللهِ ﷺ شَهْرًا كَامِلًا مُنْذُ قَدِمَ الْمَدِينَةَ إِلَّا رَمَضَانَ» أخرجه مسلم.

وعنها رضي الله عنها قَالَتْ: «كَانَ النَّبِيُّ ﷺ يَتَحَرَّىٰ صَوْمَ الِاثْنَيْنِ وَالْخَمِيسِ» أخرجه الترمذي والنسائي وابن ماجه.

إعلان

إعلان