"مسيرة تسامح وسلام".. جهود الإمام الطيب الفكرية والإنسانية منذ توليه المشيخة (3)

02:47 م الأربعاء 09 سبتمبر 2020
 "مسيرة تسامح وسلام".. جهود الإمام الطيب الفكرية والإنسانية منذ توليه المشيخة (3)

الطيب

كتبت – آمال سامي:

"الإمام الطيب.. قدوة مجدد، ومسيرة تسامح وسلام" هكذا نشر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية تعريفًا بمسيرة الإمام الأكبر احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وذلك بمناسبة تتويجه بجائزة الشخصية الإسلامية الأولى، وفي إطار مشروع المركز التثقيفي "قدوة" في عدده الخامس، تحدث عن فضيلة الإمام أحمد الطيب حول مولده ونشأته ومسيرته وجهوده الإصلاحية وأيضًا التكريمات والأوسمة التي حصل عليها..

عمل الإمام الطيب أثناء فترة توليه المشيخة على تحقيق السلام المجتمعي ودعم حقوق المرأة والطفل، وتعددت جهود الإمام في ذلك الصدد وذكر منها مركز الأزهر للفتوى الآتي:

1. تأسيس «بيت العائلة المصري» من أجل الحفاظ على وحدة النسيج الوطني لأبناء مصر؛ مسلمين ومسيحيين، والتأكيد على القيم العليا والقواسم الإنسانية المشتركة بين الأديان والثقافات والحضارات.

2. تعاون الأزهر الشريف مع كافة مؤسسات الدولة في تنفيذِ برامج دعوية وتوعوية وقِيمية مُشتركة، ومُجابهةِ الظواهر المُجتمعية السَّلبية.

3. تعزيز دور «لجنة المصالحات بالأزهر الشريف» المنوط بها إصلاح ذات البين بين المواطنين، وإعلاء المصلحة العليا للوطن، وحفظ الأرواح والأعراض والممتلكات، ونبذ العصبية القبلية المتوارثة، من خلال التنسيق مع الجهات المعنية في الدَّولة.

4. تمكين المرأة المصرية من القيام بأدوار مجتمعية ودينية مؤثرة، ومن ذلك: استحداث «قسم فتاوى النساء» بمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية؛ لتقوم عليه نخبة متميزة من المفتيات المتخصصات للرد على التساؤلات الشرعية للمرأة المسلمة في مصر والعالم، بالإضافة لتعيين واعظات ومفتيات يتبعن مجمع البحوث الإسلامية، وينتشرن في جميع أنحاء الجمهورية للتواصل المباشر والبنَّاء مع سيدات مصر الفُضليات بشكلٍ واعٍ وفعَّال.

5. إطلاق «برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية» التَّابع لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية لتنمية مهارات التواصل الأسري، وتأهيل المقبلين على الزواج، ومواجهة الظواهر المجتمعية السلبية؛ لا سيما المنتشرة بين الشباب.

6. استحداث وحدة «لم الشمل» التابعة لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية للحدِّ من ظاهرة انتشار الطلاق، وتعتمد الوحدة آلية التَّدخل الميداني في حالات النزاع الأسري؛ لرأب صدع الأسرة المصرية، والحفاظ على الأطفال من أخطار التَّفكك الأسري.

7. استحداث وحدة «بالمعروف» التابعة لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية؛ لدعم ثقافة الطلاق الآمن عند استحالة العشرة الزوجية، وتأهيلًا للمنفصلين من خلال منظومة تثقيفية وتدريبية ترسم ملامح حياة ما بعد الانفصال، وتضع ركائز المعاملة الراقية التي تضمن استقرار الحالة النفسية لدى النَّاشئة.

8. دعم فضيلته حقوق الطفل بشكل دائم ومستمر في مشاركاته الدولية، والتي منها: مشاركته في مؤتمر الأديان تحت عنوان: «تعزيز كرامة الطفل» بالفاتيكان.

9. إطلاق حملات توعوية إلكترونية لمناهضة العنف ضد الأطفال مثل حملة: «جنَّة»، وحملة: «إنها رحمة».

الحركة الفكرية الثقافية في ظل توليه المشيخة

منذ نشأته، والأزهر الشريف أحد أهم ركائز الفكر والثقافة ليس في مصر وحدها ولكن في العالم الإسلامي كله، فعلى الرغم من التطورات الفكرية والثقافية المتسارعة إلا أن الأزهر الشريف كان يواكب ذلك، وفي ظل تولي الإمام الطيب المشيخة ظهر الأزهر الشريف في عدة نشاطات فكرية وثقافية، وعد منها مركز الفتوى بالأزهر الآتي:

1. يشارك الأزهر سنويًّا بجناح خاص به في معرض القاهرة الدولي للكتاب، لتعزيز القيم، ونشر الثقافة، والحفاظ على الهوية والثقافة المصرية، ويتضمن الجناح إصداراته، ودورياته، وحولياته العلمية والأدبية، وندوات ولقاءات ثقافية تفاعلية، وعرض بانوراما لذاكرة الأزهر، وعروضًا مسرحية باللغة العربية والإنجليزية، وإنشادًا وابتهالات بأكثر من لغة، وأمسيات شعرية، وورشًا للرسم والخط العربي.

2. مشاركات فضيلة الإمام الإعلامية؛ سيما برامج رمضان، التي تناول فيها العديد من الموضوعات المطروحة على الساحة الدينية والثقافية والتربوية، والتي تدعم السلم المجتمعي، وتدعو إلى مكارم الأخلاق، وتُصحِّح المفاهيم.

3. التوسع في افتتاح «لجان إفتاء فرعية» تابعة لمجمع البحوث الإسلامية في جميع أنحاء الجمهورية؛ تيسيرًا على جمهور المُستفتين، ونشرًا للوعي الديني المُستنير.

4. إنشاء قسم «متابعة المحتوى الديني في وسائل الإعلام» تابع لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، ومعني برصد الفتاوى الشاذة والمتطرفة وتصحيح المفاهيم، وإعداد معالجات دينية وثقافية لقضايا الساحة ومستجداتها.

5. تنظيم المسابقات الدينية والثقافية؛ لرفع مستوى الوعي الديني، وتشجيعًا على القراءة، ورصْد جوائز قيمة للفائزين فيها.

6. إطلاق مشاريع تثقيفية عديدة، منها مشروعي مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية: «حكاية كتاب» ومن خلاله يُعرِّف المركز بأهم كتب المكتبة العربية، ومؤلفيها، على تنوعها وثرائها، ومشروع «قدوة» الذي يُقدِّم فيه المركز تعريفات بشخصيات مُؤثرة في مصر والعالم، مع إبراز جوانب نجاحها وتفوُّقها؛ لتكون خير قدوات للنشء الصَّاعد والشَّباب.

الدور الإنساني الذي لعبه الطيب خلال فترة توليه المشيخة

اهتم الإمام الأكبر أحمد الطيب بالكثير من القضايا الإنسانية وتولى بنفسه دعم أصحابها، ومنها:

1. متابعة الأزهر الشريف وشيخه الطيب أحوال المسلمين حول العالم، ودعم المستضعفين منهم، واستنكار الممارسات العنصرية ضدهم.

2. تسيير قوافل طبية وإغاثية دولية ومحلية، تضم نخبة من أساتذة كليات الطب بجامعة الأزهر الشريف في مختلف التخصصات؛ لإجراء العمليات الجراحية، وما يلزمها من فحوص طبية دقيقة؛ لتخفيف معاناة المُحتاجين، وآلام المرضى.

3. تدخلات فضيلة الإمام الطيب لدعم بعض الحالات الإنسانية الفردية، ككفالة سفر بعض الطلاب الوافدين إلى بلدانهم، وتحمُّله تكاليف تعليم بعض الأطفال غير القادرين، أو أصحاب الإنجاز الكبير من محدودي الدَّخل.

4. تبرُّع فضيلة الإمام بقيمة «جائزة الأخوة الإنسانية» لدعم المحتاجين، وسداد ديون الغارمين والغارمات.

5. مُضاعفة الإعانة الشَّهرية للمُستحقين المستفيدين من خدمات «بيت الزكاة والصدقات المصري» أحد ابتكارات فضيلة الإمام الأكبر -حفظه الله-.

6. تكاتف الأزهر مع باقي مؤسسات الدولة المصرية في مواجهة جائحة فيروس كورونا، وتبرعه بخمسة ملايين جنيه لصالح صندوق «تحيا مصر».

7. تكفُّل شيخ الأزهر بتعليم أبناء الأطباء الذين كانوا في صفوف المواجهة الأولى ضد فيروس كورونا المستَجِد، وكانوا ضمن ضحاياه.

تلقى الإمام الطيب شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب العديد من الجوائز والأوسمة، وذكر منها مركز الأزهر للفتوى في بطاقة تعريف الإمام:

1. «جائزة الشخصية الإسلامية»، التي حصلت عليها جامعة الأزهر من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي عام: 2003م.

2. مَنَح الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية فضيلتَه «وسام الاستقلال من الدرجة الأولى»، و«شهادة العضوية في أكاديمية آل البيت الملكية للفكر الإسلامي»؛ تقديرًا لما قام به فضيلتُه من شرح جوانب الدين الإسلامي الحنيف بوسطية واعتدال، أثناءَ مشاركته في المؤتمر الإسلامي الدولي الذي عُقِد بالأردن عام: 2005م.

3. جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم «شخصية العام الإسلامية» عام: 2013م.

4. نال فضيلته جائزة «شخصية العام الثقافية»، المقدمة من هيئة جائزة الشيخ زايد الدولية للكتاب عام: 2013م.

5. اختير فضيلته «شخصية العام من دولة الكويت» بمناسبة اختيارها عاصمة الثقافة الإسلامية لعام: 2016م.

6. مَنَح سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير دولة الكويت فضيلتَه «وسامَ دولة الكويت ذا الوشاح من الدرجة الممتازة» عام: 2016م، لخدماته الجليلة التي قدمها لنشر وسطية الدين الإسلامي، والدفاع عن المسلمين في العالم.

7. قلدت جامعة «بولونيا» الإيطالية، أقدم وأعرق جامعات أوروبا، فضيلته «وسام السجل الأكبر» عام: 2018م؛ مشيرةً إلى أنه يجسد نموذج عالم الدين المنفتح، والمعتدل، الذي يكرس حياته لمواجهة الأفكار المتطرفة، ونزعات الكراهية والإقصاء، ويوضح تعاليم الأديان الحقيقية، القائمة على التَّسامح والحوار وقبول الآخر.

8. مُنِح فضيلته 6 شهادات دكتوراه فخرية من جامعة «أوراسيا الوطنية» بكازاخستان، و«أكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية»، وجامعة «أمير سونجكلا» التايلاندية، وجامعة «مولانا مالك إبراهيم الإسلامية» بإندونيسيا، وجامعة «الملايا» بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، وجامعة «بنى سويف» المصرية في العلوم الاجتماعية.

9. وفي عام 2020م منحت ماليزيا فضيلتَه لقب «الشخصية الإسلامية الأولى»؛ تقديرًا لمساهماته في خدمة الأمة الإسلامية.

اقرأ أيضاً:

"قدوة مجدد".. الأزهر للفتوى يستعرض نشأة الإمام الطيب وجهوده ومؤلفاته (1)

الأزهر للفتوى يرصد جهود الإمام الطيب في مواجهة التطرف والإسلاموفوبيا (2)

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 114832

    عدد المصابين

  • 102390

    عدد المتعافين

  • 6608

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 61299884

    عدد المصابين

  • 42391513

    عدد المتعافين

  • 1437622

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي