قبل ذبح الأضحية.. الأزهر للفتوى: الأكل منها مستحب وهذا الأمر لا يجوز شرعًا

07:52 م الخميس 30 يوليه 2020
قبل ذبح الأضحية.. الأزهر للفتوى: الأكل منها مستحب وهذا الأمر لا يجوز شرعًا

ذبح الأضحية

كـتب- عـلي شـبل:

تعد الأضحية سُنة مؤكدة، وأكد كثير من الفقهاء أن من فعلها أثيب عليها، ومن تركها فلا إثم عليه؛ لقوله – صلى الله عليه وسلم: {ثَلاثٌ هُنَّ عَلَيَّ فَرَائِضُ، وَهُنَّ لَكُمْ تَطَوُّعٌ: الْوَتْرُ، وَالنَّحْرُ، وَصَلاةُ الضُّحَى} رواه الحاكم وغيره.

وعن تقسيم وتوزيع لحم الأضحية، أوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الالكترونية أنه يُسنّ للمضحّي أن يأكل من أُضْحِيته، وأن يدَّخر منها، وأن يهدي لأقاربه، ويتصدق على الفقراء.

وأشارت لجنة الفتاوى الالكترونية إلى أن بعض أهل العلم استحب أن يأكل الثّلثَ، ويتصدّق بالثّلث، ويُهدي الثّلثَ، وقيل: بل يأكل النّصف، ويتصدق بالنّصف؛ قال تعالى: {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} [الحج: 28]، وقال ﷺ في أمر التَّقسيم: «فَكُلُوا، وَادَّخِرُوا، وَتَصَدَّقُوا». [أخرجه مسلم]

وحذرت لجنة الفتاوى الالكترونية، عبر الصفحة الرسمية للمركز على فيسبوك، من أمر مهم يقع فيه البعض وهو لا يجوز شرعًا، حيث أكدت اللجنة أنه لا يجوز إعطاء الجزَّار أو الذَّابح جلد الأُضْحِية أو شيئًا منها كأُجْرَةٍ على الذَّبح؛ لما روي في الصحيح عن عَلِيٍّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-: «أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ أَمَرَهُ أَنْ يَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ، وَأَنْ يَقْسِمَ بُدْنَهُ كُلَّهَا، لُحُومَهَا وَجُلُودَهَا وَجِلاَلَهَا، وَلاَ يُعْطِيَ فِي جِزَارَتِهَا شَيْئًا» [أخرجه البخاري]

وأضافت لجنة الفتاوى: فإن أُعُطي الجزَّار شيئًا من الأُضْحِية على سبيل الهَديَّة، أو لفَقرِهِ؛ فلا بأس، بل هو أولى؛ لأنه باشرها، وتاقت نفسه إليها.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 95006

    عدد المصابين

  • 48898

    عدد المتعافين

  • 4951

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 18923922

    عدد المصابين

  • 11806659

    عدد المتعافين

  • 710916

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان