في ذكرى وفاته.. قصة تولي "ابن طولون" مصر ووصفها بأنها "عوض الله" له

04:42 م الأربعاء 01 يوليه 2020
في ذكرى وفاته.. قصة تولي "ابن طولون" مصر ووصفها بأنها "عوض الله" له

مسجد أحمد بن طولون

صوير- جلال المسرى

كتبت – آمال سامي:

"وكان بطلا شجاعا ، مقداما مهيبا ، سائسا ، جوادا ، ممدحا ، من دهاة الملوك" هكذا يصف الذهبي أحمد بن طولون في كتابه "سير أعلام النبلاء"، فابن طولون التركي الأصل، صاحب مصر، أبو العباس، ولد في سامراء، وقيل أنه ابن الأمير طولون بالتبني، أجاد حفظ القرآن الكريم وطلب العلم، وتنقل ابن طولون من مكان لآخر وتقلبت به الأحوال، وصار أميرًا، وتولى ثغور الشام وإمارة دمشق حتى تولى إمارة مصر بالإنابة أولًا في ظل الدولة العباسية عام 254، وكان عمره حينها أربعين سنة حسبما ذكر الذهبي...تحل اليوم العاشر من ذي القعدة ذكرى وفاة ابن طولون الذي رأى أن ولاية مصر تعويض له عن شيء تركه لله فاعطاه ما هو خير منه...فما هي قصة توليه مصر وما الذي تركه لله؟

يروي البلوي في كتابه "سيرة أحمد بن طولون" عن حقيقة ثقة العباسيين بالأتراك ورفعهم لمكانة فوق قالعرب، فيقول أن الخليفة العباسي المعتصم بالله جعل الأتراك أنصار دولته وأعلام دعوته، وكان ذلك سببًا للهجوم على الدولة العباسية من البعض لتفضيلهم الترك على العرب، فأورد البلوي في كتابه بيتًا من الشعر للعلوي البصري يذم فيه العباسيين قائلًا:

واستفتحوا بالترك أمرهم...لم يستفتحوا بالأوس ولا بالخزرج

ويقول البلوي أن العباسيين كانوا يعطون ولاية مصر لمن وثقوا فيه وفي ولاءه لهم.

ميلاده وعلاقته بخلفاء الدولة العباسية

ولد ابن طولون لجارية لأبيه طولون تعرف باسم قاسم، عام 220هـ، ببغداد، وكان نوح بن أسد والي بخارى وخرسان قد قدم طولون إلى المأمون ورشحه له فعينه موظفًا على المال والرقيق، ونشأ ابن طولون في كنف ابيه في تربية تختلف عن اختلاف تربية العجم لابناءهم، فتربى على علو الهمة وحسن الدين وطلب الحديث والغزو، بل ارتحل طالبًا للعلم فذهب إلى طرسوس ولقى شيوخ المحدثين هناك وتلقى منهم العلم وكتب فيه كذلك. وكان أبيه ذي حظوة كبيرة عند الخليفة، فلما توفى ابوه كان عمره 20 عامًا، فأوكل له الخليفة العباسي المتوكل ما كان لأبيه من أعمال.

كان ابن طولون محبوبًا من خلفاء الدولة العباسية، فكان له موقف مع الخليفة العباسي المستعين حين هجم الأعراب على قافلة قادمة من بيزنطة تحمل هدايا للخليفة ودخلت من طرسوس حيث كان عائدًا منها إلى بلده فاستطاع ان ينقذ القافلة ويقاتل الأعراب ويعيد المتاع لخادم الخليفة الذي اخبره حين عاد بما فعله ابن طولون فأرسل له الهدايا، ووهب له جارية اسمها مياس، ولدت له ابنًا سمي أبا الجيش عام 250 هـ.

تركنا شيئَا لله عز وجل فعوضنا أشياء أعظم منه

كان لابن طولون موقفًا مشهودًا مع المستعين أيضًا، فحين هم الاتراك بعزله نفوه إلى واسط وأرسلوا معه أحد رجالهم الذين يثقون به وكان ابن طولون، فكان يعامل الخليفة معاملة حسنة في منفاه، وحين تولى المعتز بالله الخلافة اجتمع غلمان المتوكل وخافوا أن يضر المستعين المعتز فأخبروا امه بمخاوفهم فكتبت إلى أحمد بن طولون حسبما يروي البلوي قائلة: إذا قرأت كتابي فجئني برأس المستعين وقد قلدتك واسط، فأجابها حاسمًا: "والله لا يراني الله عز وجل أقتل خليفة له في رقبتي بيعة وأيمان مغلظة أبدًا". وكان لذلك الموقف أثرًا كبيرًا لينال ابن طولون الثقة والتقدير من الجميع، سواء العباسيين أو الأتراك، وحتى في نفوس مخالفيه.

دخل ابن طولون مصر لأول مرة في يوم الأربعاء الموافق 7 رمضان عام 254 من الهجرة، نائبًا على ولاية مصر عن بايكباك التركي، وفي عام 257 هـ تولى ابن طولون حكم مصر بعد وفاة آخر وال حكم نيابة عنه وهو "يارجوخ" فولاه المعتمد مصر وكذلك ثغور الشام بسبب اضطراب أوضاعها، وحين جاءه خبر توليه مصر قال ابن طولون: " الحمد لله كثيرًا، تركنا لله عز وجل شيئًا واحدًا فوضنا منه أشياء أعظم منه وأجود وأحمد عاقبة، كانت نهاية ما وعدنا به على قتل المستعين تقليد واسط فخفنا الله عز وجل في قتله فلم نقتله، فعوضنا جل اسمه مصر وغيرها".

أسس ابن طولون في مصر الدولة الطولونية منذ ذلك الحين وبدأ في انشاء مدينة القطائع واصبحت عاصمة لتلك الدولة الناشئة، وبنى ابن طولون مسجده المعروف الآن باسمه في حي السيدة زينب بالقاهرة.

ويروي الذهبي في سير أعلام النبلاء عن فترة حكمه في مصر قائلًا أنه كان "جيد الإسلام معظم للشرائع "، وزاد خراج مصر في أيامه لأكثر من أربعة آلاف دينار، فيقول: "قيل كانت مؤنته في اليوم ألف دينار ، وكان يرجع إلى عدل وبذل ، لكنه جبار، سفاك للدماء".

توفى ابن طولون في مصر في العاشر من ذي القعدة عام 270 هجريًا، وتولى بعده الحكم ابنه خمارويه ثم جيش بن خمارويه، ثم أخوه هارون.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 94640

    عدد المصابين

  • 44066

    عدد المتعافين

  • 4888

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 18388982

    عدد المصابين

  • 11610248

    عدد المتعافين

  • 695412

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان