سُنَّة نبوية.. الأزهر: هكذا كان تعامل النبي مع المريض

03:00 ص الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
سُنَّة نبوية.. الأزهر: هكذا كان تعامل النبي مع المريض

سُنَّة نبوية.. الأزهر: هكذا كان تعامل النبي مع الم

(مصراوي):

كشف الأزهر الشريف جانباً من تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع المريض وكيف كانت رحمته وعيادته ومواساته الصادقة، موضحاً أن الله تعالى خلق الإنسانَ ضعيفًا، وما من إنسان إلا وفيه نوع من ضعف، ويصاب بصورة من صور الضعف البشري الذي يعتري كل البشر، ومن هذه الصور (المرض).

وأشار الأزهر، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى المريض يجد نفسه في أزمة حقيقية، يحتاج إلى رفعها عنه (حسيًّا ومعنويًّا)، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سريعًا ما يتحرك تجاه هؤلاء المرضى؛ للتخفيف عنهم ورفع معنوياتهم.

واستدل بما روى الإمام أحمد في مسنده، عن عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: "إنا -والله- قد صحبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر والحضر، وكان يعود مرضانا ويتبع جنائزنا، ويغزو معنا، ويواسينا بالقليل والكثير".. ولذلك كانت عيادة المريض سُنَّة نبوية.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلامِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ". البخاري ومسلم

وأوضح أن الهدف من زيارة المريض هو: مُوَاساتِه، وإظهار الحب له؛ فيُتَرجَمُ ذلك إلى أثرٍ نفسيٍّ يعود على المريض فيُسعد المريضُ وكذلك أهلُهُ، وتهون عليه أزمته ومرضه.

إعلان

إعلان

إعلان