• هل هناك تعارض بين "أن ليس للإنسان إلا ما سعى" و "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث"؟

    05:03 م الجمعة 09 أغسطس 2019
    هل هناك تعارض بين "أن ليس للإنسان إلا ما سعى" و "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث"؟

    مجدي عاشور

    كتبت- آمال سامي:

    ورد سؤال لدار الإفتاء المصرية تقول فيه سائلة: هل يوجد تعارض بين الآية الكريمة وأن ليس للإنسان إلا ما سعى وأن سعيه سوف يرى، وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ولد صالح يدعو له وصدقة جارية وعلم ينتفع به؟

    فأجاب الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمى لمفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا أنه ليس هناك أي تعارض بين النصين، فالأولى تعني ليس له في حياته إلا ما سعى ليحسب لك على وجه العدل، فلو أخرج لي أحد صدقة وأنا حي فهل تحسب لي؟ فهي تحسب لي صدقة فعلا، وهي بشكل ما فيها سعي الإنسان أيضًا، فهذا معناه أن الإنسان خدم الآخر أو نفعه أو عامله برفق فأحبه.

    وأضاف: ياتيخ فضل الله سبحانه وتعالى في قول نبيه إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، وهم في الأصل من سعي العبد أيضًا، ويوضح عاشور ذلك قائلًا أن ابن يعتبر سعي من الأب، فهو تزوج وسعى وجاءه الولد ورباه، والعلم الذي ينتفع به فهو تعليمه وتعلمه الذي سعاه في حياته، وفضل الله أن يمد له الجزاء بعد وفاته، فلا يوجد تعارض بين الآية وبين حديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان