• ما حكم من أجل الحج وهو مستطيع حتى أصبح غير مستطيع فيما بعد؟

    02:40 م الأحد 14 يوليه 2019
    ما حكم من أجل الحج وهو مستطيع حتى أصبح غير مستطيع فيما بعد؟

    الدكتور علي جمعة

    كتبت- آمال سامي:

    ورد سؤال للدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء يقول: ما حكم من أجل الحج وهو مستطيع حتى أصبح غير مستطيع فيما بعد؟

    أجاب جمعة، عبر برنامجه"والله أعلم" على فضائية cbc قائلًا إن هذا ما جعل بعض العلماء "يعجلوا بالحج" على سبيل الاستحسان، ومن يقل بالتراخي يقل إن الأصل عدم العجلة، لكنه رغم ذلك ينصح بالحج على العجلة لقوله: "حجوا قبل ألا تحجوا".

    وشرح جمعة معنى أنه على التراخي أي أنه لا يأثم من أخره، لكننا ننصحه بالعجلة في حج الفريضة، لأن الحج قد شرع للإنسان مرة واحدة في عمره، والنبي حين قال خذوا عني مناسككم سئل في هذا العام أم في كل عام؟ فسكت وقال: لو قلت في كل عام لفرض عليكم ولو فرض عليكم ما استطعتم، لذلك فالرسول حج مرة واحدة كي يكون من اكتفى بمرة واحدة يكون قد فعل ما فعله رسول الله

    واستطرد جمعة قائلًا إن الحج قد فرض سنة 6 من الهجرة ولكن النبي قد حج في السنة العاشرة، ومن هنا أخذ الشافعي أنه على التراخي وليس على الفور، وقد يقول قائل إن هناك عارض منع النبي، لكن في السنة التي قبلها حج أبوبكر في الحج الأكبر وهذا بعد السنة الثامنة سنة الفتح. وأضاف أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما حج دخل الكعبة، وقد دخلها مرتين، وفي المرة الثانية خرج حزينًا وقال: لو استقبلت من أمري ما أستدبرت ما دخلت الكعبة، وذلك حتى من لم تتح له الفرصة للدخول إلى الكعبة والصلاة بها لا يشعر بغصة في قلبه بأنه لم يفعل ما فعله النبي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان