خطيب المسجد الحرام: بحسب معرفة العبد بربه يكون إيمانه.. وهذا هو أعظم الجهل وأشده

03:51 م الجمعة 12 يوليه 2019
 خطيب المسجد الحرام: بحسب معرفة العبد بربه يكون إيمانه.. وهذا هو أعظم الجهل وأشده

الدكتور فيصل بن جميل غزاوي

(وكالات):

قال فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي المسلمين، إن مما يطلبه المؤمن ويسعى في تحصيله العلم النافع؛ فقد كان نبينا يسأل ربَّه بقوله: "اللهم إني أسألك علماً نافعاً" وبقوله : اللهم انفعني بما علمتني، وعلمني ما ينفعني، وزدني علمًا"، ولا يكتفي العبد بسؤال الله العلمَ النافع بل يطلب الزيادة منه كما قال عز وجل: ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا﴾، أي ربِّ زدني علماً إلى ما علمتني، فأمر نبيه بمسألته من فوائد العلم ما لا يعلم، ولم يأمره سبحانه بطلب الزيادة في شيء إلا في العلم، وفي هذا دلالة واضحة على فضيلة العلم، وأنه أفضل الأعمال، فلم يزل صلى الله عليه وسلم في الزيادة والترقي في العلم حتى توفّاه اللَّه تعالى.

وبين الشيخ فيصل غزاوي، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية واس- أن أفضل العلوم على الإطلاق هو العلم بالله، حيث قال ابن رجب رحمه الله : أفضل العلمِ العلمُ بالله، وهو العلم بأسمائه وصفاته وأفعاله، التي توجب لصاحبها معرفة الله وخشيته ومحبته وهيبته وإجلاله وعظمته والتبتل إليه والتوكل عليه والرضا عنه والانشغال به دون خلقه".

ولفت فضيلته الانتباه إلى أن النوع الثاني من العلم بالله يراد به العلم بالأحكام الشرعية من الأوامر والنواهي، والحلال والحرام، قال ابن القيم رحمه الله: (فالعلم بالله أصل كل علم، وهو أصل علم العبد بسعادته وكماله ومصالح دنياه وآخرته، والجهل به مستلزم للجهل بنفسه ومصالحها وكمالها وما تزكو به وتفلح، فالعلم به سعادة العبد، والجهل به أصل شقاوته، ولا سعادة للعباد ولا صلاح لهم ، ولا نعيم إلا بأن يعرفوا ربهم ويكونَ وحده غايةَ مطلوبهم، والتعرفُ إليه قرةَ عيونهم، ومتى فقدوا ذلك كانوا أسوأَ حالا من الأنعام، وكانت الأنعام أطيبَ عيشا منهم في العاجل وأسلمَ عاقبةً في الآجل).

وأوضح إمام وخطيب المسجد الحرام أنه بحسب معرفة العبد بربه يكون إيمانه، فكلما ازداد معرفة بربه ازداد إيمانه ، وكلما نقص نقص قال صلى الله عليه وسلم: ( إِنَّ أَتْقَاكُمْ وَأَعْلَمَكُمْ بِاللَّهِ أَنَا) حيث يستفاد منه أنه كلما كان الرجل أقوى في معرفة ربه، كان أقوى في دينه وكونه عليه الصلاة والسلام أعلمَنا بالله يتضمن أن علْمَه بالله أفضلُ من علم غيره به، وإنما زاد علمه بالله لزيادة معرفته بتفاصيل أسمائه وصفاته وأفعاله وأحكامه وعظمته وكبريائه وما يستحقه من الجلال والإكرام والإعظام.

وأكد فضيلته أن العلم بالله وعبادته قضيتان متلازمتان لا تنفك إحداهما عن الأخرى وأمران مطلوبان لأنفسهما مقصودان لذاتهما لا يقوم أحدهما مقام الآخر، دل ذلك قوله تعالى : (فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك)، (فاعلم) أمر بالعلم (واستغفر) أمر بالعمل، والعلم بأمر الله؛ أي العلم بحدود الله وأحكام شريعته من الحلال والحرام، إنما يطلب في الحقيقة بباعث العلم بالله تعالى، فيريد العبد أن يرضيه ويطيعه ويتبع أمره فيقبل على هذا العلم ليتبع أمر الله ويجتنب مساخطه، وبهذا يكون العلم بأمر الله دالاً على العلم بالله، وأما إن طلب هذا العلم لغير وجه الله فلا شك أنه يعود وبالاً على صاحبه، مستدلاً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من تعلم علماً مما يبتغى به وجه الله عز وجل لا يتعلمه إلا ليصيب به عَرَضاً من الدنيا لم يجد عَرْفَ الجنة يوم القيامة) يعني ريحَها, قال الأوزاعي رحمه الله : سأل رجل ابن مسعود رضي الله عنه: أيُّ العمل أفضل؟ قال: العلم، فكرر عليه ثلاثاً، كل ذلك يقول العلم، ثم قال: (ويحك إن مع العلم بالله ينفعك قليل العلم وكثيره، ومع الجهل بالله لا ينفعك قليل العمل ولا كثيره).

وقال فضيلته: "إن أعظم علم ينفع الإنسان في عاجله وآجله هو العلم بالله تعالى وبما يرضيه؛ فأعظم الجهل وأشده وأشنعه الجهل بالله تعالى وبدينه الذي ارتضاه لعباده، ومن عطل عقله عن تحصيل ما ينفعه من العلوم الشرعية التي بها يقيم دينه، ويعبد ربه فهو من الجاهلين، ولو كان مبرزا في علوم الدنيا؛ إذ إن أضر شيء على العباد أن يجهلوا ما ينفعهم وما يضرهم، وما يقربهم من الله تعالى وهو الإيمان به وطاعته، واتباع رسله؛ ولذلك امتدح الله تعالى العلم والعلماء، وذم الجهل وأهله، وأخبر أن أهل العلم وأهل الجهل لا يستويان أبدا مستدلاً بقوله تعالى (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ)، والجهل بالله تعالى وبدينه وبالحساب يوم القيامة من أعظم ما يعيق المرء عن الاستجابة للحق، ويدفعه إلى الوقوع في المحرمات والمعاصي

إعلان

إعلان

إعلان