بعد استشهاد المصلين.. تعرف على قصة الإسلام والمسلمين في نيوزيلندا

04:16 م الجمعة 15 مارس 2019
بعد استشهاد المصلين.. تعرف على قصة الإسلام والمسلمين في نيوزيلندا

تعرف على قصة الإسلام والمسلمين في نيوزيلندا

كتب – هاني ضوه :

قبل ساعات تعرض مسلمون في نيوزيلندا إلى جريمة إرهابية نكراء بعد أن قام رجل يميني متطرف بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي من بندقية على عدد من المصلين خلال صلاة الجمعة في مسجدين بمدينة "كرايست تشيرش"، مما أسفر عن استشهاد ما يزيد على 49 وعشرات المصابين بإصابات خطيرة، ليس ذلك فحسب، بل قام بتوثيق جريمته في بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".
ووصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، هذا الحادث بأنه "عمل إرهابي" وأن من قام بهذه الجريمة هو رجل استرالي ينتمى إلى اليمين المتطرف ومعاد لسياسة معاداة المهاجرين والإسلام، كما أنه كتب بيانًا مكونًا من 74 صفحة يعلن فيها عن نواياه وينم عن كراهية للمسلمين.

دخل الإسلام إلى نيوزيلندا مع مقدم الصينيين المسلمين إلى نيوزيلندا سنة 1870 بحثا عن الذهب، وازدادت أعدادهم بشكل كبيرفي خمسينات القرن الماضي، وكان ذلك نتيجة للهجرات الكبيرة للمسلمين إلى هناك خاصة من دول جنوب شرق آسيا وباكستان والهند، وسريلانكا، وألبانيا، وتركية، ويوغسلافيا، وأندونسيا، ومن العرب وغيرها من الدول، مما أدى إلى انتشار الإسلام هناك خاصة مع النشاط الدعوى للمسلمين المهاجرين هناك، فبلغ عدد المسلمين ما يقرب من 6 آلاف مسلم في تلك الفترة.

وبحسب وزارة التّنمية الاجتماعيّة النّيوزلنديّة ازداد عدد السّكّان المسلمين ستّة أضعاف بين عامي 1991 و2006، ويشكّل المسلمون الآن حوالي 1٪ من مجموع السّكّان الإجماليّ في نيوزيلندا. حوالي 77% من مسلمي نيوزيلندا مولودون في الخارج، وأغلبهم من الهند، حيث تبلغ نسبة الهنود من بين المسلمين حوالي 29%، أمّا نسبة مسلمي الشّرق الأوسط فتبلغ حوالي 21%، وهم من العرب والإيرانيين.

ومع انتشار الإسلام هناك وتزايد عدد المسلمين في نيوزيلندا تم تأسيس أول منظمة إسلامية في نيوزيلندا سنة 1950 وسميت "رابطة المسلمين في نيوزيلندا"، وأسس أول مركز إسلامي نيوزلندي سنة 1959 بمدينة أوكلاند.
ساهم اتحاد الجمعيات الإسلامية الذي تأسس سنة 1979 في جمع شمل مسلمي نيوزيلندا، وحصل رئيسه "مزهر كراسنيكي" الألباني على وسام الخدمة "كوينز" من قبل الحكومة النيوزيلندية سنة 2002.

ورغم وقوع هذا الحادث الإرهابي البشع اليوم، فإن هناك دراسة قام بها باحثون من جامعة جورج واشنطن الأمريكية عام 2015 أكدت أن أغلبية البلدان التي صنفت على أنها تحترم القيم الإسلامية وتطبقها كانت دولا غير مسلمة، حيث جاءت نيوزيلاندا أولا، ثم لوكسومبورغ في المرتبة الثانية، فيما حلت أيرلندا ثالثة، ثم ايسلندا رابعة متبوعة بفنلندا والدنمارك.
ويتوزع المسلمون في شتى مناطق نيوزيلندا، لكن الأغلبية العظمى منهم يعيشون في مقاطعة كانتربري أكبر مقاطعات، والتي تقع بالجزيرة الجنوبية، عاصمتها – كرتسيشيرس - وهي ثالث أكبر مدينة في نيوزيلندا، وقد وفد المسلمون إلى هذه المقاطعة في سبعينيات القرن الماضي، والتي أنشئ فيها أول جمعية إسلامية في نيوزيلندا.

وأنشئت هذه الجمعية بعد أن قام المسلمون هناك بشراء منزل صغير لاستخدامه مصلى للمسلمين، وبعدها قام أحد المواطنين السعوديين، الذين كانوا يدرسون في إحدى جامعات نيوزيلندا بشراء قطعة أرض لبناء ثاني مسجد في البلاد، وأطلق على المسجد اسم مسجد النور.

ويعتبر مسجد النور الذي شيد عام 1984م، أول مسجد تسطع عليه الشمس في العالم كل يوم ومن هنا تأتي تسميته، ويتميز المسجد بطرازه الإسلامي الفريد وموقعه الاستراتيجي الرائع، حيث يقع أمام أشهر حدائق العالم بمدينة كرستشرش (حديقة الهاقـلي)، والتي يزورها ملايين البشر للمشي والنزهة من مختلف بقاع الأرض.

واللافت للنظر أنه من غير المسموح في نيوزيلندا التفرقة العنصرية ضد أي شخص بسبب أصله أو دينه أو لونه أو عرقه أو وطنه. وقد تم بيان قواعد ذلك في قانون حقوق الإنسان لسنة 1993. ومن غير الشائع في نيوزيلندا اتخاذ مواقف سلبية ضد الناس من الأعراق أو الأديان المختلفة. فأغلب النيوزيلنديين لديهم اعتقاد بأن كل إنسان له حق ممارسة دينه بالطريقة التي يختارها.

إعلان

إعلان

إعلان