من مسجد الرسول.. الحذيفي: الفوز والسعادة بالحفاظ على الفطرة والتمسك بالشريعة

02:17 م الجمعة 20 ديسمبر 2019
من مسجد الرسول.. الحذيفي: الفوز والسعادة بالحفاظ على الفطرة والتمسك بالشريعة

الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي

(وكالات):

تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي بالمدينة المنورة الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة اليوم عن نعمة الفطرة، قائلاً إنها من أعظم النعم كلها أنعم الله على الإنسان بها، إن حفضها وقدرها حق قدرها ورعاها ومات عليها فقد سعد في حياته وبعد مماته سعادة لا يشقى معها أبداً.

وأضاف فضيلة الشيخ الحذيفي- في خطبة الجمعة اليوم نقلا عن وكالة الأنباء السعودية واس- أن من فاز بنعمة الفطرة فاز بالخيرات ونجى من الشرور والمهلكات، وأصلح الله بها أحواله كلها في حياته ورحمة بعد مماته وذلك هو الفوز العظيم, وإن غير الإنسان هذه النعمة العظمى بالكفر أو النفاق أو بعمل يضاد هذه النعمة وضيعها بعدم المحافظة عليها فقد خسر خسرانا, مبيناً وإن جمعت له ملذات الدنيا وزينتها فما هي إلا ظل زائل ومتاع حائل ونعيم بائد تذهب لذاته وتبقى حسراته قال تعالى (وَمَا الْحَيَاة الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاع الْغُرُور).

وأوضح فضيلته أن الفطرة هي التي كرم الله بها الإنسان وفضله بهذه الفطرة التي يعرف بها المعروف وينكر بها المنكر ويحسن بها الحسن ويقبح بها القبيح، وإذا انتكست الفطرة وتدمرت فقد مات الإنسان وإن كان يمشي على الأرض، قال تعالى (أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا).

وأضاف الشيخ الحذيفي: مما يضر الفطرة ظلم العباد بعضهم لبعض وخراب العالم من ظلم العباد بعضهم لبعض , قال تعالى (وَتِلْكَ الْقُرَى? أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا ).

وتابع فضيلته: أيها الإنسان فوزك وصلاحك وسعادتك واستقامة أمورك كلها ووراثتك لجنات النعيم ونجاتك من عذاب الجحيم هو بالحفاظ على الفطرة المستقيمة بالتمسك بهذه الشريعة الإسلامية القويمة، قال تعالى (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

ونصح فضيلته الخطبة الجمعة اليوم، قائلاً: اتقوا الله حق تقواه واحذروا مخالفة شرعه فما أفلح من عصاه، عباد الله أحسنوا إلى أنفسكم بالاستقامة فقد أحسن الله إليكم بالهداية وأنواع الكرامة , أيها الإنسان طهر نفسك من الخبائث وزكيها بالاستجابة والقبول لما دعاك إليه ربك , قال تعالى (اسْتَجِيبُوا لِرَبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ مَا لَكُم مِّن مَّلْجَإٍ يَوْمَئِذٍ وَمَا لَكُم مِّن نَّكِيرٍ).

إعلان

إعلان