علي جمعة ينشر بعضًا من السيرة العطرة (4): النبي طاقة حب ورحمة

11:25 ص السبت 09 نوفمبر 2019
علي جمعة ينشر بعضًا من السيرة العطرة (4): النبي طاقة حب ورحمة

علي جمعة

كتب ـ محمد قادوس:

نشر الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، نبذة تعريفية من مولد وسيرة خاتم الأنبياء والمرسلين سدنا محمد ﷺ، موضحا أنه كان طاقة حب ورحمة وحنان ورأفة ورقة تسري روحها في كل شيء.

وأضاف جمعة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن الشجرة التي استظل تحتها النبي ﷺ في وادي الأردن وهو ذاهب في رحلته إلى الشام، والتقى عندها ببحيرا الراهب -وقيل إنه راهب البُحيرة ولذا سُمي بهذه الأحرف بَحيرا-باقية إلى يومنا هذا، لا شجرة سواها في صحراء قاحلة وهي خضراء، وبحساب علماء الطاقة فإن لها طاقة نورانية هائلة.

يستظل بها الناس إلى يومنا هذا!

وأضاف المفتي السابق أن الله شاء لها أن يُهذبها؛ فلو نظرت إليها لوجدتها على هيئةٍ غريبة كأن بستاني قد فعل فيها فنه وجماله... ولكنه أمر الله -سبحانه وتعالى ـ.

شجرة باقية إلى يومنا هذا! ما الذي جعلها مورقة؟!

وأشار جمعة إلى أن أهل الله يقول: إن الذي جعلها كذلك أن من جلس تحتها واستظل بظلها مَحَبَّةٌ مُطْلَقَةٌ، وهو الذي نقول عنه محمد بن عبد الله ﷺ.

مَحبةٌ مُطْلَقة، لا يعرف الكراهية، ولا يعرف الحقد، ولا يعرف الحسد، ولا يعرف الكبر، ولم تَرد على قلبه تلك المعاني.

سيدنا محمد بن عبد الله رسول الله ﷺ بأبي أنت وأمي يا سيدي يا رسول الله.

إعلان

إعلان