• #خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": هكذا كانت هيئة جلسة النبي

    12:05 ص الجمعة 08 نوفمبر 2019
    #خَلْقًا_وَخُلُقًا.. "الأزهر للفتوى": هكذا كانت هيئة جلسة النبي

    (مصراوي):

    تحت عنوان (خُشُوعُهُ فِي جِلْسَتِهِ ﷺ) كشف مركز الأزهر العالمي للفتاوى الالكترونية، جانبًا من صفات النبي الاعظم الخَلقية والخُلقية.

    قالت لجنة الفتاوى الالكترونية: كان سيدُنا رسولُ اللهِ ﷺ خاشعًا مطمئنًّا وَقورًا، في جِلْسَتِهِ الهيبةُ والوقارُ والسكينة؛ فعَنْ السيدةِ قَيْلَةَ بِنْتِ مَخْرَمَةَ رضي الله عنها أَنَّهَا رَأَتْ رَسُولَ اللهِ ﷺ فِي الْمَسْجِدِ وَهُوَ قَاعِدٌ الْقُرْفُصَاءَ قَالَتْ:

    «فَلَمَّا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ ﷺ الْمُتَخَشِّعَ فِي الْجِلْسَةِ أُرْعِدْتُ مِنَ الْفَرَقِ» أخرجه أبو داود.

    وأوضحت لجنة الفتاوى، عبر الصفحة الرسمية للمركز على فيسبوك، معنىٰ قولها: الْقُرْفُصَاء: أن يجلسَ علىٰ مقعدته، ويلصقَ فخِذَهُ ببطنه، ويضع يديه علىٰ ساقيه، أي: يجمع ظهرَه وساقيهِ بيديه.

    والْمُتَخَشِّعُ فِي الْجِلْسَةِ: أي الخاشع الخاضع المتواضع.

    وقولها: أُرْعِدْتُ مِنَ الْفَرَقِ معناه: أصابني الخوفُ مما علاهُ من المهابةِ ﷺ.

    إعلان

    إعلان

    إعلان