جمعة يوضح: القلب بيت الرب وإذا خشع ظهر "السمْت"

02:11 ص الجمعة 18 يناير 2019
جمعة يوضح: القلب بيت الرب وإذا خشع ظهر "السمْت"

ارشيفية

(مصراوي):

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، إن القلب بيت الرب سبحانه وتعالى فمن عَمَّرَه بذكره أنارَ به وَجْهَهُ. فتجد المؤمنين وجوههم منيرة.

وأضاف فضيلة المفتي السابق: {خَيْرُكُم مَنْ إِذَا رَآهُ النَّاسُ ذَكَرُوا اللهَ} هكذا يقول النبى عليه الصلاة والسلام. ينظر إليك فيتذكر الله، وفهناك ناس تنظر إليها تتذكر الشياطين فى الحال. ولكن هناك مَنْ إذا رأيته ذَكَرْت الله. وجهه منير وحلو. من أين له هذا. من طول القيام بالليل.

وكتب فضيلته، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: قال أهل الله: مَنْ طَالَ قِيَامُهُ بالليل أَنَارَ وَجْهُهُ فى النهار. فهكذا يقول أهل الله. وذلك من الذكر، لأن القلب بيت الرب سبحانه وتعالى فمن عَمَّرَه بذكره أنارَ به وَجْهَهُ. فتجد المسلمين وجوههم منيرة، وتنظر إلى الآخرين ومع أنه أبيض ليس أسمر ولا قمحى لكنه أبيض شاهق ومع ذلك يشع ظلمة. فهناك فرق بين من يشع ظلمة ومن يشع نوراً. وهذا يأتى من الإيمان ويأتى من القلب الذى بالداخل، وينعكس على الظواهر.

وتابع: إذا خشعت القلوب خشعت الجوارح، إذا خشعت القلوب ظهر ذلك على جوارحه فيسمونه بالسَمْت. ويقول عليه سمت الصالحين. يعنى تنظر إليه تشعر وتعرف أنه صالح عليه سمت الصالحين

إعلان

إعلان

إعلان