منها "ألا تخالفَ دليلًا شرعيًّا".. الأزهر للفتوى: عادة الناس مُحكَّمة بـ 3 شروط

10:04 م السبت 31 يوليه 2021
منها "ألا تخالفَ دليلًا شرعيًّا".. الأزهر للفتوى: عادة الناس مُحكَّمة بـ 3 شروط

مركز الأزهر العالمي للفتوى الالكترونية

كتب- محمد قادوس:

أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الالكترونية أنه من حكمة الشرع الحنيف ويُسرِهِ أن جعل عاداتِ الناس -التي تآلفوها حتى صارت مرجعًا عند اختلافهم-؛ دليلًا يُمكن الرجوعُ إليه للفصل بينهم فيما لم يردْ بشأنه نصٌّ شرعي، ومن أدلة ذلك قَوْلُ سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: «ما رَأى المُسلمونَ حَسنًا؛ فهو عندَ اللهِ حَسنٌ، وما رأَوا سيِّئًا؛ فهو عندَ اللهِ سيِّئٌ». [مسند أحمد]

وأضاف الأزهر للفتوى، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أنه لكي تُحَكَّم العادةُ وتكون مرجعًا يستند إليه، لا بد من اعتبار مُقيِّدات وشروطٍ لا يصح التَّحاكم إلا بها مُجتمِعة، وهي:

١- أن تكون العادةُ مُطَّردةً أو غالبةً، ولا يؤثر في هذا التخلفُ النادرُ.

٢- ألا تخالفَ العادةُ دليلًا شرعيًّا؛ فإن خالفته وجب تقديمُ الدليل، كما لو تعارفَ الناسُ على إجراء عقودٍ محرمة، أو تعاطي بعض المحرمات، فلا عبرة بالعادة في هذه الحالة.

٣- أن تكون مقارِنة للتصرفِ غير متأخرة، أو تكون سابقة ولم يتغير العمل بها.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
637

إصابات اليوم

16

وفيات اليوم

711

متعافون اليوم

296276

إجمالي الإصابات

16951

إجمالي الوفيات

249793

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي