بسبب السفر تفوتني بعض الصلوات فهل أقضيها قصرًا أم إتمامًا؟.. مجدي عاشور يجيب

01:58 ص الإثنين 09 نوفمبر 2020
بسبب السفر تفوتني بعض الصلوات فهل أقضيها قصرًا أم إتمامًا؟.. مجدي عاشور يجيب

الدكتور مجدي عاشور

كـتب- عـلي شـبل:

تحت عنوان (دقيقة فقهية) نشر الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين عام الفتوى، رده على سؤال يقول: أحيانًا أكون مسافرًا وتفوتني بعض الصلوات، ولا أتمكَّن من قضائها إلا بعد الرجوع، فهل أقضيها قصرًا أو إتمامًا؟

في إجابته، أوضح عاشور الرأي الشرعي لقضاء الصلاة الفائتة بسبب السفر، قائلًا:
أولًا : الواجب أداء الصلاة في وقتها ؛ لقوله تعالى : {إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَ كَانَتۡ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ كِتَٰبٗا مَّوۡقُوتٗا} [النساء: 103].

ثانيًا : لا يجوز للمسلم تقديمُ الصلاة أو تأخيرُها عن وقتها إلا لعذرٍ أو في حالة الرخصة المبيحة للجَمْع بين صلاتي الظهر والعصر أو المغرب والعشاء ، تقديمًا أو تأخيرًا ، وإلا كان آثمًا شرعًا.

ثالثًا : اختلف الفقهاء : هل العبرة في قضاء الصلاة من حيث الركعات بوقتها الذي فات، وهو وقت أدائها، وعليه فيقضي الصلاة كأنه مسافر ، وهو مذهب الحنفيَّة والمالكية.
أو العبرة بوقت قضائها فيقضيها تامة ؛ لأنه مقيم ساعة قضائها وليس مسافرًا ، ولأن الرخصة في القصر والجمع حال كونه مسافرًا ، وهو مذهب الشافعيَّة والحنابلة.

وفي خلاصة فتواه، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أكد عاشور أن المختار في الفتوى هو أن العبرة بوقت قضاء الصلاة الفائتة؛ فإن قضى الصلاة بعد ما رجع من السفر إلى بلده أتمَّ الصلاة كاملةً دون قصر ؛ لزوال سبب التَّرَخُّصِ وهو هنا السفر.
والله أعلم

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 160463

    عدد المصابين

  • 125603

    عدد المتعافين

  • 8853

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 98198827

    عدد المصابين

  • 70600628

    عدد المتعافين

  • 2102965

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي