في تركها الشر الكثير.. جمعة: لا ينبغي للمسلم أن يعرض عن الصلاة على النبي

03:00 ص الأحد 22 سبتمبر 2019
في تركها الشر الكثير.. جمعة: لا ينبغي للمسلم أن يعرض عن الصلاة على النبي

لا ينبغي للمسلم أن يعرض عن الصلاة على النبي

(مصراوي):

أكد الدكتور علي جمعة، مفتي الحمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، أن الصلاة على النبي ﷺ تجوز بأي صيغة، المهم أن تشتمل على لفظ الصلاة على النبي أو صلِّ اللهم على النبي، حتى وإن كانت هذه الصيغة لم تَرِد، وإن كانت الصلاة الإبراهيمية أو الصيغة الإبراهيمية في الصلاة على النبي ﷺ هي أفضلها.

وأشار جمعة إلى اهتمام الصحابة رضوان الله عليهم بأن يعرفوا صيغة الصلاة عليه فقالوا: (يا رسول الله، أما السلام عليك فقد عرفناه، فكيف نصلي عليك؟ قال: قولوا: اللهم صلِّ على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على آل إبراهيم، إنك حميد مجيد) (رواه البخاري).

وأضاف جمعة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أنه لا ينبغي للمسلم أن يُعرض عن الصلاة على النبي ويتركها فإن في تركها الشر الكثير؛ حيث إن تركها علامة على البخل والشح، قال النبي ﷺ: (كفى به شُحاً أن أُذكر عنده ثم لا يصلي علي) [ابن أبى شيبة في مصنفه]، وقال ﷺ: (البخيل من ذُكرت عنده ولم يُصلِّ على) (أخرجه الحاكم وقال صحيح الإسناد ولم يخرجاه).

وأشار فضيلة المفتي السابق إلى اشتداد الوعيد على من ترك الصلاة على النبي ﷺ إذا ذكر اسمه، فعن كعب بن عجرة أن النبي ﷺ قال: (احضروا المنبر، فحضرنا، فلما ارتقى درجة قال آمين، فلما ارتقى الدرجة الثانية قال آمين، فلما ارتقى الدرجة الثالثة قال آمين، فلما نزل قلنا: يا رسول الله، لقد سمعنا منك اليوم شيئًا ما كنا نسمعه، قال: إن جبريل عرض لي، فقال : بعدا لمن أدرك رمضان فلم يغفر له، قلت: آمين. فلما رقيت الثانية، قال: بعدًا لمن ذُكرتَ عنده فلم يُصلِّ عليك، قلت: آمين. فلما رقيت الثالثة قال: بعدًا لمن أدرك أبواه الكبر عنده أو أحدهما فلم يُدخلاه الجنة، قلت آمين) (ابن خزيمة في سننه، وابن حبان في صحيحه، والحاكم في المستدرك)، فلنتأمل ذلك الحديث ونلاحظ شدة الوعيد، إذ يدعو أمين السماء جبريل عليه السلام، ويؤمِّن على الدعاء أمين الأرض سيدنا محمد ﷺ، ويكون الدعاء بالإبعاد عن رحمة الله والخسران.

وقال جمعة: نخلص من هذا كله إلى أن الصلاة على رسول الله ﷺ مفتاح السعادة، ومفتاح كل خير، والمسلم الذي يبتغي السعادة عليه أن يلهج بالصلاة عليه في أغلب أوقاته، فإنه نور وهداية ورحمة ورعاية، رزقنا الله والمسلمين كثرة الصلاة على الحبيب ﷺ حتى نكون في كنفه في الدنيا والآخرة.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 17967

    عدد المصابين

  • 4900

    عدد المتعافين

  • 783

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 5546165

    عدد المصابين

  • 2327338

    عدد المتعافين

  • 347639

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان