• المفتي السابق: ينبغي للمؤمن أن يكون وسطاً بين الرجاء والخوف

    01:35 ص الأحد 25 أغسطس 2019
    المفتي السابق: ينبغي للمؤمن أن يكون وسطاً بين الرجاء والخوف

    الدكتور علي جمعة

    (مصراوي):

    طرح الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، سؤالا يقول: هناك من يقول: أقوم بأداء جميع العبادات والسُنن وقيام الليل وقراءة القرآن ولكنى مع كل هذا أشعر أننى لا شيء وأنني لا أفعل شيئًا وأننى مُقصِّر.. فما الحل؟، فسره فضيلة المفتي السابق قائلا:

    ينبغي للمؤمن أن يكون وسطاً بين الرجاء والخوف: فلا يرجو حتى يتجرع المعصية ثم يقول إن الله غفور وتواب وستار ورحمن ورحيم ومهما فعلت من ذنوب فإن الله سوف يغفرها لى، وفي نفس الوقت لا يجعله الخوف لا يثق فيما عند الله ولا يثق في عفو الله وكرمه، إذن لابد من الجمع بين الرجاء والخوف.

    وكتب جمعة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: الإنسان ينظر إلى نفسه: هل وفقه الله للصلاة وللزكاة وللحج ولفعل الخير ... إلخ من الطاعات؟ من الذي وفقه وأقامه في هذا؟ وكيف يقيمه الله في هذا وهو قادر على أن يسلبه منه ثم بعد ذلك يعذبه أو لا يجعل عنده شيء.

    وأشار جمعة إلى أن الإنسان عندما يشعر أنه لا شيء في قِبَل الله فهو شعور مطلوب، وبدلاً من أن تشكو منه ينبغي عليه أن يحمد الله عليه لأنه ليس فيه تعالٍ أو تفاخر أو أنانية وليس فيه الأنا والذات عالية، بل إنه يقول دائماً: ماذا أفعل؟ أنا لا شيء.

    كان مشايخنا - رحمهم الله - عندما أقول له: يا سيدي، فيقول لى: أنا تراب ابن تراب، أنا لا شيء.

    وكان بعض أهل الله يكتبون في رسائلهم: مِنْ (لا شيء) أي أنه ليس شيئاً في قِبَل الله سبحانه وتعالى.

    فإذن هذا الشعور في الحقيقة شعور طيب، ولكن لابد ألا يتمكن من الإنسان حتى يصل به إلى عدم الثقة في غفران الله وبما أعده للمؤمنين من عفو ومن خير ومن مسامحة، فلابد من الموازنة في هذا، وهذا شعورٌ طيب بشرط أن يكون تحت مظلة الثقة بالله.

    إعلان

    إعلان

    إعلان