• وعدت زوجتي بعمرة ولكني أخلفت وعدي.. فهل أكون منافقاً؟.. تعرف على رد المفتي السابق

    02:38 ص السبت 18 مايو 2019
    وعدت زوجتي بعمرة ولكني أخلفت وعدي.. فهل أكون منافقاً؟.. تعرف على رد المفتي السابق

    عمرة _أرشيفية

    كتبت سماح محمد:

    ورد سؤال إلى الدكتور علي جمعة - مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف - من أحد مريديه بأحد مجالس العلم يقول: "نويت أداء عمرة شعبان أنا وزوجتي ولكن صديق لي مر بأزمة مالية فأعطيته المال الذى كنت سأعتمر به أنا وزوجتي، وقد وعدت زوجتي بعمرة فهل بذالك أكون منافقًا لأنى ساعدت صديقىي وأخلفت وعدي مع زوجتي؟".

    فأجاب جمعة قائلاً: قال تعالى: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.. [الحج : 77]، وفائدة الخير مقدمة فى الأجر والثواب عند الله وفي قيمته وفي درجته على الأعمال القاصرة كالصلاة والعمرة والذكر والدعاء وقراءة القرآن ونحو ذلك من العبادات.

    وأوضح المفتي السابق أن فك ضيق الصديق أولا عند الله نفاذ هذا الوعد الذى هو معلق إلى الإمكانية، فدع الأمر للمتسع وسيرزقك الله للوفاء بوعدك بالعمرة لزوجتك، وعلى هذا فلا نفاق في هذه المسألة والوعد معلق على الاستطاعة وما فعلته هو أفيد وأثوب لك ولزوجتك.

    إعلان

    إعلان

    إعلان