بالفيديو والصور .. بردية فرعونية تروي الآيات التسع إلى فرعون التي ذكرها القرآن

10:51 ص الثلاثاء 29 نوفمبر 2016

إعداد – هاني ضوَّه:

روت لنا آيات القرآن الكريم قصص الذين كانوا من قبلنا ليكونوا لنا آية، ومن بين أكثر القصص الذي ذكرها القرآن الكريم قصة سيدنا موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام مع فرعون الذي جعل من نفسه إلهًا، وتكبر رغم الآيات الصريحة والبراهين التي أتى بها سيدنا موسى.

ولما أصر فرعون على كفره وتكبره توعده نبي الله سيدنا موسى بغضب الله لعله يرجع إلى الحق، وأخبره أن الله سبحانه وتعالى سيرسل آيات كونية لعله يتعظ وقومه، وكانت تلك الآيات هي: (الطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم) يقول تعالى: {وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ}.. [الأعراف : 132 - 133].

ولما استمر فرعون وقومه في عنادهم وتجاهلهم لآيات الله أغرقه الله في اليم، يقول تعالى: {فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ}.. [الأعراف : 136].

وقد أكدت البرديات الأثرية المكتشفة صدق ما رواه القرآن الكريم في آياته .. ففي مطلع القرن الثامن عشر الميلادي تم اكتشاف بردية قديمة من 17 صفحة في منطقة منفيس قرب أهرامات سقارة (استناداً إلى أول مالك لها هو جورجيوس) ولا يعرف بدقة تاريخ العثور عليها ولكن المتحف الوطني في (ليدن هولندا) (the Museum of Leiden or Rijksmuseum van Oudheden) اشترى البردية في عام 1828م وهي عبارة عن بردية فرعونية وتم تصنيفها في المتحف تحت رقم (344)، وتعتبر من أهم البرديات والتي ذكرت فترة بني إسرائيل في مصر، وتوثيقها لسنين العجاف التي مرت بها مصر إبان عصر سيدنا يوسف عليه السلام.

والبردية التي تروى آيات العذاب التي ذكرها القرآن الكريم هي عبارة عن بردية فرعونية مكتوبة باللغة الهيروغليفية القديمة، وقال علماء الآثار إنها تعود إلى المملكة الوسطى، وقد أطلق عليها بردية أيبور (The Papyrus Ipuwer) أو (Admonitions of Ipuwer) حيث تمت ترجمتها من اللغة الهيروغليفية الفرعونية القديمة في عام 1908م.

وجاء في نص البردية كما ترجمها الباحث والخبير في تاريخ مصر القديمة أ. هـ كاردنير (A.H.Gardiner): 

"الوباء في كل أنحاء الأرض، الدم في كل مكان، النهر هو كالدم .. نتيجة للهلاك الذي حل البارحة لقد استلقى الناس متعبين مثل الكتان المقطع .. إن مصر الدنيا تبكي، القصر بكامله دون موارده التي كان ترده من القمح والشعير والإوز والسمك .. المغفرة لقد هلكت البذور في كل جانب .. إن الارتباك والضجة المخيفة امتدت في كل الأرض .. لم يكن هناك خروج من القصر ولم يستطع أحد رؤية وجه رفيقه لمدة تسعة أيام .. لقد تدمرت البلدان بالمدّ المحتوم (الطوفان) لقد عانت مصر العليا من الخراب .. الدم في كل مكان، والطاعون ينتشر في جميع أنحاء البلاد لا أحد حقاً سيبحر إلى بيبلوس اليوم .. ماذا سنفعل من أجل الإوز من أجل موميائنا؟ لقد نضب الذهب .. لقد عاد الرجال مشمئزين من تذوق الكائنات الحية وهم متعطشين للماء .. ذلك هو ماءنا وتلك هي سعادتنا ماذا ستنفل بالنسبة لذلك؟ كل شيء تدمر .. لقد تدمرت البلدان وأصبحت مصر العليا قاحلة .. لقد انقلبت المساكن بلحظة .. ها هو الفرعون قد فُقِد في ظروف لم يحدث مثلها من قبل".

ومن الملاحظ أن البردية ذكرت الكثير من الأمور التي حلت بمصر وفرعون مما ذكر في القرآن الكريم، من آيات لم يستجب لها فرعون وقومه حتى أغرقه الله وجنوده في النهر.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 1173

    عدد المصابين

  • 247

    عدد المتعافين

  • 78

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 1267631

    عدد المصابين

  • 261134

    عدد المتعافين

  • 69304

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان