الحبيب الجفري لمستخدمي الشبكات الاجتماعية: احذروا الافتراء

01:00 م الأحد 05 مايو 2019
الحبيب الجفري لمستخدمي الشبكات الاجتماعية: احذروا الافتراء

الحبيب علي الجفري

كتب ـ محمد قادوس:

تحت عنوان "‫الآداب النبوية لمستخدمي الشبكات الاجتماعية" يقود الداعية الحبيب علي الجفري حملة لتصحيح الأخلاق بين مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، محاولا تحسين الأخلاق اقتداءً بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

وكتب الجفري، عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك" آدابا نبوية ناصحا بها مستخدمي شبكات مواقع التواصل قائلا:

لا تُظِهر الشماتة بأحد حيًا كان أو ميتًا: (لَا تُظْهِرِ الشَّمَاتَةَ لِأَخِيكَ فَيَرْحَمَهُ اللهُ وَيَبْتَلِيكَ).. سنن الترمذي

ونصح الجفري بالبساطة والرفق، قائلا:

كن لطيفا سهلا رفيقا ولا تكن فظا عنيفاً: (أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِمَنْ يَحْرُمُ عَلَى النَّارِ، أَوْ بِمَنْ تَحْرُمُ عَلَيْهِ النَّارُ؟ عَلَى كُلِّ قَرِيبٍ، هَيِّنٍ سَهْلٍ).. (مسند أحمد) .

وفي الحديث الآخر: (إِنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْق مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ، وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاه).. (صحيح مسلم) .

وبين الجفري أنه يجب عليك أن تكون مُبدِعًا في الخير مُبتكرًا في وسائل نشره مُجدِّدًا في إحيائه: (مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً، فَلَهُ أَجْرُهَا، وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ).. صحيح مسلم.

وأضاف الداعية محذرا: لا تكن من أئمة النار ولا تكن قدوة في إبداع الشر وترويجه: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ}.. القصص

(وَمَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً، كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ).. صحيح مسلم.

وحذر الجفري من الافتراء والبهتان، قائلا:

لا تتّهم أحدًا بما ليس فيه مهما كانت أسباب خلافكما، ولو كان مخطأ أو ضالًا؛ فالمؤمن لا يعترف بأن الغاية تُبرّر الوسيلة ولكنه يرى أن الغاية تُقرّر الوسيلة:

{إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ}.. [النور].

{وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا}.. [الأحزاب].

(أتدرون ما الغيبة؟) قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: (ذكرك أخاك بما يكره).قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: (إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهتَّه).. صحيح مسلم.

( وَمَنْ قَالَ فِى مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ أَسْكَنَهُ اللَّهُ رَدْغَةَ الْخَبَالِ حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ).. مسند أحمد.

(ردغة الخبال) مستنقع عصارة أهل النار وصديدهم نسأل الله العافية.

إعلان

إعلان

إعلان