• بالفيديو: العالم الهندي "ظهير الدين المباركفوري".. صاحب أعلى سند في صحيح مسلم

    04:30 م السبت 13 أكتوبر 2018
    بالفيديو: العالم الهندي "ظهير الدين المباركفوري".. صاحب أعلى سند في صحيح مسلم

    ظهير الدين المباركفوري

    كتبت- سارة عبد الخالق:

    ليست لديه مؤلفات أو كتب باسمه، بل له تعليقات على الكتب التي درسها، وعلى الرغم من ذلك ذاعت شهرته، وحفر اسمه من نور بين كبار علماء الحديث.. قرأ على مشاهير العلماء الذين أجازوه.. وهو صاحب أعلى سند في صحيح مسلم.. أحد أعلام الحديث بشبه القارة الهندية.. إنه العالم الجليل (ظهير الدين المباركفوري).

    هو (ظهير الدين عبد السبحان محمد بهادر الأثري الرحماني المباركفوري)، ولد عام 1920 م، بـ "حسين آباد " مقاطعة "أتر برديش" قرب "مباركفور " بالهند، ولقب بأبو ذو القرنين سراج الدين، ويعد من المحدثين البارزين في الهند والعالم الإسلامي بأكلمه، وهو آخر تلامذة الشيخ المحدث عبد الرحمن المباركفوري صاحب (تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي).

    اهتم بدراسة القرآن الكريم منذ نعومة أظافره، حيث قرأ القرآن الكريم في سن مبكرة على أمه خديجة، وبدأ الدراسة في بلدته التي ولد فيها، ثم انتقل إلى جامعة فيض عام في مدينة مو القريبة، ثم ذهب لفترة قصيرة إلى دار العلوم في ديوبند، ولم يظل فيها لفترة طويلة بل تركها، وانتقل إلى دار الحديث الرحمانية الشهيرة في دلهي التي تخرج منها بعد ذلك، ثم درس في دار التعليم، وانتقل بين عدة مدارس في مناطق مختلفة إلى أن استقر في جامعة دار السلام في عمر آباد ودرس فيها، إلى أن وصل في وقت من الأوقات ان أصبح وكيلا للجامعة، ثم تقاعد عام 2005 م، عندما كبر في السن- وفقا لما جاء في صحيفة عاجل الإلكترونية.

    درس سنن أبي داوود نحو 50 مرة، كما درس الصحيحين نحو 10 مرات، وتخرج على يديه العديد من كبار العلماء.

    كان من أحرص الناس في هذا العصر الحديث اهتماما بعلم الحديث النبوي وأسانيده، وفقا لما جاء على موقع صحيفة البيان، على علم بحوالي 17 علما وفنا منها: علوم الحديث وأصول التفسير والتاريخ الإسلامي والمنطق، كما تخصص في تدريس سنن أبي داود ومقدمة ابن خلدون، ودرس كل منهما أكثر من 40 عاما.

    وقد قرأ على كبار العلماء الذين أجازوا له منهم: المحدث أحمد الله الدهلوي، كما قرأ البخاري والموطأ وسنن أبي داوود على عبيد الله الرحماني شارح المشكاة، وكذلك العلامة المحدث عبد الرحمن المباركفوري، وجميع شيوخ ظهير الدين أجازوه إجازة عامة، كما قام الشيخ بقراءة صحيح مسلم كاملا على أحمد الله القرشي الدهلوي وسمع نصف صحيح البخاري على أحمد الله أيضا.

    قامت جمعية أهل الحديث المركزية في الهند بتكريمه ضمن كبار رجال أهل الحديث على مستوى الهند.

    قال عنه الباحث الشرعي المتخصص في علم الحديث (محمد زياد التكلة) في مقال كتبه عن الشيخ ظهير الدين المباركفوري نشر على موقع الألوكة الإلكتروني: "كان شيخنا رحمه الله عالما صالحا، على خلق رفيع، غاية في السماحة والتواضع، بشوشا، باذلا نفسه، جيد التحدث باللغة العربية، وذاكرته طيبة، يحفظ الكثير من الوقائع بتفاصيلها".

    وأضاف "لعل شيخنا هو خاتمة الرواة عن عبد الرحمن المباركفروي، فقد عاش بعده 85 سنة ولا أعلم بقى عنه أحد"، مشيرا إلى أن ظهير الدين المباركفوري" بقى رحمه الله يقرئ ويفيد في بيته وعبر الهاتف إلى آخر أيامه، ولا ينقطع إلا لمرض أو سفر" فكان لآخر وقت محبا للعلم والإفادة لغيره حتى قبل وفاته بأيام قليلة، موضحا محمد زياد التكلة أن الشيخ رحمه الله " انقطع عن الرد في أيامه الأخيرة عندما اشتد عليه المرض وبقى إلى يوم وفاته الموافق 14 أغسطس 2017م بعد صلاة المغرب قبيل صلاة العشاء، وصلي عليه في مسجد الجامعة، ودفن من الغد في مقبرة عمر آباد بجانب قبر الشيخ عبد الكبير العمري".

    وقد نعته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، وقالت في بيان لها : "إن العلامة المباركفوري يعد أحد أعلام الحديث في شبه القارة الهندية، وصاحب أعلى إسناد لصحيح مسلم"، وفقا لما ذكرته وكالة الأناضول التركية.

    · في الفيديو التالي دعاء للشيخ ظهير الدين المباركفوري – رحمه الله:

    إعلان

    إعلان

    إعلان