• بعد الإعلان عن وفاة 60 حاجاً بالسعودية.. حكم من مات بالحج وهل سقطت عنه الفريضة؟

    08:19 م الخميس 30 أغسطس 2018
    بعد الإعلان عن وفاة 60 حاجاً بالسعودية.. حكم من مات بالحج وهل سقطت عنه الفريضة؟

    بعد الإعلان عن وفاة 60 حاجاً بالسعودية.. حكم من ما

    القاهرة - مصراوي:

    بعد إعلان وزارة الصحة عن العدد الرسمي لحالات الوفاة بين الحجاج المصريين الذي وصل إلى 60 حالة وفاة، تعرف على الحكم الشرعي في مَن وافته المنية أثناء وقبل أداء مناسك الركن الخامس من أركان الإسلام:

    كيف يُبعث من مات في الحج؟

    قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية: إن المحرم إذا مات فإنه يُغَسَّل وَلا يُطَيَّب ولا يُغطى وجهه ولا رأسه ويكفن في إحرامه ولا يلبس قميصًا ولا عمامة ولا غير ذلك؛ لأنه يبعث يوم القيامة ملبيًا.

    وأضافت لجنة الفتوى عبر الصفحة الرسمية للمركز على فيسبوك: أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه خَرَّ رَجُلٌ مِنْ بَعِيرِهِ، فَوُقِصَ فَمَاتَ، فَقَالَ: «اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ وَسِدْرٍ، وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْهِ، وَلَا تُخَمِّرُوا رَأْسَهُ، فَإِنَّ اللهَ يَبْعَثُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مُلَبِّيًا».. أخرجه مسلم.

    حكم من مات في المدينة قبل أداء المناسك

    أوضح فضيلة الدكتور علي جمعة، المفتي السابق، في معرض إجابته عن السؤال: "سافر شخصٌ لأداء فريضة الحجِّ العام الماضي، ثم تُوفِّيَ في المدينة المنورة قبل أداء النُّسك ودُفن بالبقيع. فما الحكم؟"، قائلاً:

    إذا كان الشخص المذكور قد ثبتت استطاعته لأداء الفريضة قبل العام الذي خرج فيه، ثم تُوفِّيَ قبل أن يؤديَها، فيلزم ورثته أن يخرجوا من تَركته ما يُحجُّ به عنه؛ لأن ذمته صارت مشغولةً بالحج الذي كان مستطيعًا له قبل ذلك، أما لو لم يكن قد استطاع قبل هذا العام فليس على ورثته شيءٌ؛ لأنه لم يشهدِ الحجَّ فعلًا بسبب وفاته قبل موافاة الموسم.

    حكم من مات قبل الإحرام وبعده

    أكدت آراء العديد من العلماء أنه إذا عزم الرجل على الحج ثم مات فلا يخلو إما أن يموت قبل الإحرام أو بعده.

    فمن فتاوى ابن عثيمين وابن باز - رحمهما الله- أنه إن مات قبل الإحرام فإن الله تعالى يثيبه على نيته، ولكن يجب أن يحج عنه حجة الإسلام.

    وإن كان مات بعد الإحرام فإن له ثواب الحج، بل يُبعث يوم القيامة ملبياً، وعلى هذا فلا يحج عنه.

    وقال ابن عثيمين في فتاواه:

    "إذا هلك من سافر للحج قبل أن يخرج فليس بحاج، لكن الله عز وجل يثيبه على عمله، أما إذا أحرم وهلك فهو حاج، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الرجل الذي وقصته ناقته وهو واقف بعرفة فقال: (اغسلوه بماء وسدر، وكفنوه في ثوبيه، ولا تحنطوه، ولا تخمروا رأسه، فإنه يبعث يوم القيامة ملبياً). ولم يأمرهم بقضاء حجه، وهذا يدل على أنه يكون حاجاً ".

    إعلان

    إعلان

    إعلان