جمعة: الصداقة بين الرجل والمرأة على فيسبوك أحد أسباب المصائب وخراب البيوت

06:26 م الأحد 12 يناير 2020
جمعة: الصداقة بين الرجل والمرأة على فيسبوك أحد أسباب المصائب وخراب البيوت

تعبيرية

كتبت - سماح محمد:

ورد سؤال من أحد متابعي الدكتور على جمعة - مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف - يقول: "هل يجوز للمرأة المتزوجة أن يكون لها صديق رجل على الفيسبوك؟".

فأجاب جمعة قائلاً: كل بيئة مأمورة باحترام عادتها، ونحن في مجتمع شرقي وكذلك مسلمون، فعلينا باحترام العادات وكذلك الأمور والنواهي الإلهية والتي قال الله في شأنها في الآية 199 من سورة الأعراف {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}، وعلى هذا حتى لو كان هذا الأمر فى حدود المباح فهو أحد أسباب المصائب.

وتابع المفتي السابق من خلال إجابته عن السؤال الوارد إليه من خلال برنامج "والله أعلم" والمذاع عبر فضائية CBC والذي نشره عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، قائلاً: التواصل عبر هذه المواقع بين الرجال والنساء وكذلك العكس يشكل خطرا كبيرا فى مجتمعاتنا، ليس هذا فحسب بل ويهدد استقرار البيوت والذي تم حصره مؤخرا أنه من أهم الأسباب التي أدت إلى زيادة معدلات الطلاق وخراب البيوت.

واكد فضيلته قائلاً: أنه لا يستطيع له التصريح بإباحة هذا الأمر بعد ما أطلعنى الله على عشرات بل مئات الأدلة التي تؤكد أن العادات والتقاليد الاجتماعية تأبى هذا الأمر، علماً بجواز هذا الأمر في حالات أخرى.

وأضاف فضيلته أنه لما تم الوصل إليه من الضرر بسبب هذا الامر فالشريعة الإسلامية تقول قولها بأن "لا ضرر ولا ضرار"، وعلى هذا فيجب تجنب مثل هذه العلاقات والبعد كل البعد عنها لضمان استمرار الحياة بشكل يرضي الجميع.

موضوعات متعلقة..

- جمعة: نشر صور الأزواج على مواقع التواصل في هذه الحالة حرام شرعًا

- "أقسم بالله عليك لترسلها".. الإفتاء تعلق على هذه النوعية من رسائل التواصل

- المفتي: لا يجوز إفشاء الأسرار وإظهار حرمات البيوت عبر مواقع التواصل

إعلان

إعلان