• سنة عن النبي.. جمعة ينصح بالتوسيع على الأهل في عاشوراء

    01:28 ص الإثنين 09 سبتمبر 2019
    سنة عن النبي.. جمعة ينصح بالتوسيع على الأهل في عاشوراء

    سنة عن النبي.. جمعة ينصح بالتوسيع على الأهل في عاش

    كتب ـ محمد قادوس:

    قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، إن فرض الصيام كان هو يوم عاشوراء فعندما دخل النبي ﷺ المدينة ووجد يهودا يصومون ذاك اليوم (سأل ما هذا؟ قالوا: هذا يوم نجي الله فيه موسي. فقال: نحن أولي بموسى منهم. فصامه وأمر أصحابه بصيامه) وظل عاشوراء فرضًا على المسلمين إلى أن أنزل الله سبحانه وتعالى {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} حتى قال: {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} فأصبح هذا ناسخًا لهذا وظل صوم يوم عاشوراء سنة إلى يوم الدين حتى قال رسول الله ﷺ: (لو بقيت لقابل لصمت تاسوعاء وعاشوراء) ولكنه ﷺ انتقل إلى الرفيق الأعلى فصار من السنة المرغوب فيها أن نصوم تاسوعاء وعاشوراء.

    واستشهد فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم : "من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته" وقال عبد الله بن المبارك -وكان في سند الحديث- : "فجربناه ستين سنة فوجدناه صحيحا" أي أنه وسع في سنين فوسع الله عليه وضيق في أخرى فضيق الله عليه ، والحمد لله رب العالمين ولقد جربناه أكثر من أربعين عامًا فوجدناه صحيحًا والحمد لله لم ننقطع عنه أبدًا ونوسع على العيال في أرزاقهم هذا اليوم فيوسع الله علينا أرزاقنا سائر السنة. فالتطوع بالصيام أمر مرغوب فيه ومندوب إليه إذا أردت أن تصل إلى الله بالأنوار فعليك بالصيام؛ فالصيام يجلي النفس، والصيام يقطع الشهوة، والصيام ينور القلب.

    إعلان

    إعلان

    إعلان