مجيبا عن السؤال: لماذا نضحي؟.. علي جمعة: "الأضحية" دلالة على تسخير الكون للإنسان

07:00 ص الخميس 08 أغسطس 2019
مجيبا عن السؤال: لماذا نضحي؟.. علي جمعة:  "الأضحية" دلالة على تسخير الكون للإنسان

لماذا نضحي؟

كتبت-آمال سامي:

"لماذا نضحي؟" سؤال وجه للدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، في برنامج والله أعلم على فضائية CBC، فأجاب جمعة قائلًا إن الأضحية هي رمز للفداء، فالكون مسخر لمركزه الذي أراد الله أن يكون هو مركز الكون وهو الإنسان، فقد خلقه الله واسجد له ملائكته، وكان موجود بين الملائكة "أبليس" مندوبًا عن الجن، فأسجد له الإنس والجن، وسخر لكم الشمس والقمر والليل والنهار والأنعام وكل شيء في الكون مسخر للإنسان، فالأضحية لذكر الله لما رزقنا من بهيمة الأنعام "فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير" فهي ترمز إلى تسخير الكون للإنسان بما فيه الأنعام.

وعلق علي جمعة على ما أسماه "حركة النباتيين" وقولهم أن ما يفعله المسلمون من ذبح وأضحية فيه قسوة، "أنت حر بس الدين كده" فهي منظومة كاملة والدين يؤدي بنا إلى رمزية تسخير الكائنات للإنسان، فأنا كمسلم أخبرني الله " وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم " فعندما اسبح الله اسبح حتى اتسق مع من حولي من كائنات، يقول جمعة، فالشمس والقمر والنباتات والأشجار وكل شيء يسجد، فسجودي رمز للأتساق، فحتى أنقذ حياتي "اذبح" وهي الذبيحة التي أنقذت إسماعيل عليه السلام الذي رفع البيت فجعله الله قبلة للمسلمين ومحل لنظر الله ، وكل ذلك رمزه الشكر والحمد وذكر الله، "فالأضحية تدل على تسخير الكون لنا وتدل على بدأ ذكر لله يبدأ بحمده، وهي تدل على معان راقية في العبادة وفي تسبيح الله اتساقًا مع الكون، والأضحية تدل على الفداء، وكل هذا من منطلق الرمز".

وذكر جمعة تجربة قام بها أحد مربي الأغنام، فعندما يقول بسم الله والله أكبر، تهدأ الغنمة وتستكين وتبدأ الطمأنينة تنزل عليها وتستكين، أما لو ذبحها بغير ذكر الله تهيج وتخاف، وقال جمعة "هذا هو الفارق بين منظومة بها الله ومنظومة ليس بها الله".

إعلان

إعلان