• حكم لبس الخفين ونحوهما لمن لم يجد النعلين في الحج.. البحوث الإسلامية يوضح

    02:37 م الأحد 14 يوليه 2019
    حكم لبس الخفين ونحوهما لمن لم يجد النعلين في الحج.. البحوث الإسلامية يوضح

    حجاج - صورة ارشيفية

    كتب ـ محمد قادوس:

    ورد سؤال إلى مجمع البحوث الإسلامية يقول:" ما حكم لبس الخفين ونحوهما لمن لم يجد النعلين في الحج ؟" وأجابت عنه أمانة الفتوى بالمجمع قائلة:

    اختلف الفقهاء في ذلك على قولين:

    القول الأول: ذهب إلى أن من لم يجد النعلين يقطع الخفين أسفل من الكعبين ويلبسهما، وذهب إليه جمهور الفقهاء الحنفية، والمالكية، والشافعية، وأحمد في رواية، وهو مروي عن عمر بن الخطاب، وعبد الله بن عمر، والنخعي، وهو قول عروة بن الزبير والثوري وإسحاق بن راهويه وابن المنذر.

    القول الثاني: ذهب إلى أن من لم يجد النعلين لا يقطع الخفين، ويلبسهما كما هما، ذهب إلى ذلك الإمام أحمد: وهو المعتمد في المذهب، وهو قول عطاء وعكرمة وسعيد بن سالم القداح، بل قال الحنابلة: " حرم قطعهما " على المحرم .

    وأوضحت لجنة الفتوى، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك، أن القول المختار: هو القول الثاني القائل بأن من لم يجد النعلين يلبس الخفين ولا يقطعهما من أسفل من الكعبين؛ لما ورد عن جابررضي الله عنه قال: قال: رسول الله ﷺ مَنْ لَمْ يَجِدْ نَعْلَيْنِ، فَلْيَلْبَسْ خُفَّيْنِ وَمَنْ لَمْ يَجِدْ إِزَارًا، فَلْيَلْبَسْ سَرَاوِيلَ»، وما ورد عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله ﷺ يخطب بعرفات، يقول: مَنْ لَمْ يَجِدْ إِزَارًا، فَلْيَلْبَسْ سَرَاوِيلَ، وَمَنْ لَمْ يَجِدْ نَعْلَيْنِ، فَلْيَلْبَسْ خُفَّيْنِ.

    ويحمل الأمر الوارد في الرواية الأخرى على الندب ؛ لأن الخف ملبوس أبيح لعدم غيره، فأشبه السراويل، وقطعه لا يخرجه عن حالة الحظر، فإن لبس المقطوع محرم مع القدرة على النعلين، كلبس الصحيح، وفيه إتلاف ماله، وقد نهى النبي ﷺ عن إضاعته.

    إعلان

    إعلان

    إعلان