• حديث "أمك ثم أمك ثم أمك..." هل يوجب إكرام أمي أكثر من أبي؟ .. أمين الفتوى يجيب

    06:07 م الأربعاء 13 مارس 2019
    حديث "أمك ثم أمك ثم أمك..." هل يوجب إكرام أمي أكثر من أبي؟ .. أمين الفتوى يجيب

    صورة تعبيرية

    مصراوي:

    ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "الحديث الشريف الذى يقول [أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك] هل هذا أمر من الله أن أكرم أمي أكثر من أبى؟"، أجاب عنه الدكتور عمرو الورداني - أمين الفتوى ومدير إدارة التدريب بدار الإفتاء المصرية - من خلال البث المباشر للدار اليوم عبر الصفحة الرسمية على فيسبوك قائلاً:

    هذا الحديث هو حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك".. أخرجه البخارى.

    وأوضح الورداني قالاً: المقصود بحسن الصحبة: حسن المعاشرة، والملاطفة، والإحسان والبر، هذا الحديث يتكلم عن مقدار الحب ومقدار الاعتراف بالجميل وامتنان الإبناء للوالدين "الأب والأم" على حد سواء لانهما أصحاب فضل وجميل فى وجودك فى هذه الحياة، ولا يعنى الحديث أنك تطيع أمك ثلاث مرات على أبك.

    وتابع أمين الفتوى: جاء فى الأثر موقف بين رجل يسال الإمام مالك وكأن هذا الموقف يفسر الحديث الذى نحن بصدده، فقد ورد عن الإمام مالك - رضى الله عنه - أنا رجُلً جاء إليه يسأله قال: إن أبى فى السودان "ويقصد السودان فى هذه الفترة ليست البلد ولكنها قارة أفريقيا" ويطلب منى أن أتيه وأمى تمنعنى فماذا أفعل؟، فقال له الإمام مالك: أطع أباك ولا تعصى أمك. والمعنى أنه يجب على الأبناء طاعة الوالدين ومحاولة ارضائهم لنيل برهم.

    وقال الله تعالى: {وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}.. [الإسراء - 23 : 24].

    وخلاصة الامر يجب عليك طاعة الوالدين الام والاب على حداً سواء لما جاء بالعديد من الأحاديث النبوية الشريفة وكذلك بكتاب الله تعالى.

    إعلان

    إعلان

    إعلان