الإفتاء: تلقي النساء للعلم الشرعي من الرجال جائز شرعاً

08:52 م الخميس 08 أغسطس 2019
الإفتاء: تلقي النساء للعلم الشرعي من الرجال جائز شرعاً

تلقي النساء للعلم الشرعي من الرجال

كتبت - سماح محمد:

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "ما حكم تلقي النساء للدرس من إمام المسجد بدون حائل، حيث إن هناك من ينكر ذلك بدعوى أنه حرام؟".

فأجابت لجنة الفتوى قائلة: يجوز تلقي النساء للعلم الشرعي والموعظة من العالِم، أو من إمام المسجد من دون حائل فقد ورد عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه في "الصحيحين": "قَالَتِ النِّسَاءُ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم: غَلَبَنَا عَلَيْكَ الرِّجَالُ؛ فَاجْعَلْ لَنَا يَوْمًا مِنْ نَفْسِكَ، فَوَعَدَهُنَّ يَوْمًا لَقِيَهُنَّ فِيهِ فَوَعَظَهُنَّ".

وتابعت لجنة الفتوى من خلال الموقع الرسمى للدار أن الذي عليه عمل المسلمين سلفًا وخلفًا أن مجرد وجود النساء مع الرجال في مكان واحد ليس حرامًا في ذاته، وأن الحرمة إنما هي في الهيئة الاجتماعية إذا كانت مخالفة للشرع الشريف؛ كأن يُظهر النساءُ ما لا يحلُّ لهن إظهاره شرعًا، أو يكون الاجتماع على منكر أو لمنكر، أو يكون فيه خلوة محرَّمة، مع التزامها بلبسها الشرعي ومحافظتها على حدود الإسلام وآدابه، وقد نص أهل العلم على أن الاختلاط المحرم في ذاته إنما هو التلاصق والتلامس لا مجرد اجتماع الرجال مع النساء في مكان واحد.

إعلان

إعلان

إعلان