• هل يشرع قطع صلاة الفريضة من أجل اللحاق بالجنازة؟.. المفتي السابق يجيب

    12:39 م السبت 07 سبتمبر 2019
      هل يشرع قطع صلاة الفريضة من أجل اللحاق بالجنازة؟.. المفتي السابق يجيب

    هل يشرع قطع صلاة الفريضة من أجل اللحاق بالجنازة؟

    كتب ـ محمد قادوس:

    تلقى الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، سؤالًا يقول:" هل يشرع قطع صلاة الفريضة من أجل اللحاق بالجنازة؟".

    قال جمعة إنه لا يصح لمن كان يصلي فريضة أن يقطعها للحاق بصلاة جنازة، لأن صلاة الفريضة فرض عين ولابد أن تكملها ثم تلحق بصلاة الجنازة وإن لم تستطع فليس ضروريا.

    وأضاف المفتي السابق أنه يجوز ان نصلي صلاة الغائب والجثمان غير موجود، مستشهدا في ذلك، بأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ صلى على النجاشي في المدينة وكان جثمان النجاشي قد أخذوه ليدفنوه في الحبشة.

    وأوضح جمعة أن الشافعية كانت تصلي كل يوم على من مات من موتى المسلمين صلاة الغائب حتى يبر الأمة من الإثم.

    وأكد عضو هيئة كبار العلماء أنه في حالة أنهى صلاة الفريضة والتحق بصلاة الجنازة ووجد الإمام في التكبيرة الأخيرة فهو بذلك يكون ضاع منه 3 تكبيرات فيكبر مع الإمام التكبيرة الأخيرة ولكن يقرأ هو سورة الفاتحة وإذا سلم الإمام فعليه أن يكمل باقي التكبيرات مثل الصلاة تماما، فإذا أخذوا الجثمان وذهبوا ليدفنوه فعليه ان يقضي التكبيرات كما يقضى الركعات.

    وأشار على جمعة الى أن من أمور الجنازة التي كان يفعلها الصحابة والتابعون ولا نفعلها الآن إلا لو كانت الجماعة صغيرة أنهم كانوا يكبرون بالـ 5 تكبيرات والثماني تكبيرات طبقًا لجلال الميت أي عندما يكون الميت رجلا مهما أو امرأة مهمة كأن تكون مثلًا أمة المؤمنين فكانوا يكبرون تكبيرات زيادة عن الأربع تكبيرات لأن الصلاة تعبر عن مزيد الدعاء والرحمة فمن يفعل هذا فيعتقد البعض أنه أخطأ ولن يرحمه أحد أما من ناحية العلم فيجوز الزيادة فى التكبيرات.

    إعلان

    إعلان

    إعلان