• ما حكم المبالغة في الوضوء؟.. أمين الفتوى: الإسباغ لا يعني الإسراف في الماء

    07:19 م الأربعاء 26 يونيو 2019
     ما حكم المبالغة في الوضوء؟.. أمين الفتوى: الإسباغ لا يعني الإسراف في الماء

    الوضوء

    كتبت سماح محمد:

    ورد سؤال إلى الدكتور على فخر - أمين الفتوى ومدير إدارة الحساب الشرعى بدار الإفتاء المصرية - من أحد متابعى البرنامج الإذاعي "بريد الإسلام" المذاع عبر أثير إذاعة القرآن الكريم يقول: "ما حكم المبالغة في الوضوء؟".

    فأجاب فخر قائلاً: اتفق العلماء على أن المبالغة فى الوضوء؛ في المضمضمة والاستنشاق مستحب لغير الصائم، أما للصائم فهي مكروهة لحديث لقيط بن صبرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بالغ في الاستنشاق ما لم تكن صائمًا".

    وتابع أمين الفتوى: أما عن غسل سائر الأعضاء في الوضوء فقد ذهب جمهور الفقهاء إلى أن إسباغ الوضوء مستحب لقول أبي هريرة رضي الله عنه سمِعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن أمتي يأتون يوم القيامة غُرًّا مُحجَّلين مِن أثر الوضوء"، والمعنى: يأتون بيضَ مواضعِ الوضوء من الأيدي والأقدام، مبينًا أن الحنابلة قالوا: يستحب المبالغة في الأماكن التي لا يطمئن إلى وصول الماء إليها ويكون الدلك بإمرار اليد على العضو المغسول".

    وأوضح فضيلته أن إسباغ الوضوء لا يعني الإسراف في الماء، وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأون فيسبغون الوضوء ولا يسرفون في استعمال الماء كما وجههم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان