زوجي حين يسألني "هل صليتِ" أكذب عليه.. فما الحكم؟.. مستشار المفتي يرد

08:06 م الإثنين 11 فبراير 2019
زوجي حين يسألني "هل صليتِ" أكذب عليه.. فما الحكم؟.. مستشار المفتي يرد

أرشيفية

كتبت - سماح محمد:

تلقى الدكتور مجدي عاشور - المستشار الأكاديمي لمفتي الجمهورية والمشرف والمنسق الشرعي وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية - سؤالا ورد إليه عبر البث المباشر اليوم الخاص بدار الإفتاء المصرية من سيدة تقول: "قبل الزواج كنتُ منتظمةً في الصلاة وكنتُ أشجع كل من حولي عليها، والحمد رزقني الله بزوج محافظ على الصلاة، والمشكلة أنى أصبحت غير منتظمة في الصلاة وكلما سألني زوجي "صليتِ" أقوله نعم صليتُ، وأنا من داخلي حزينة جدًا يكفيني أنني أكذب على الله قبل أن أكذب على زوجي، لا أعرف ماذا أفعل، خاصة إنني حامل؟".

قال عاشور: لديكِ سببان مهمان يجب من أجلهما حل هذه المشكلة:

- السبب الأول: أنتِ حامل ومحافظتكِ على الصلاة وذكر الله سوف تجلب لكِ الرزق بذرية صالحة بإذن الله.

- السبب الثانى: يجب الوقوف مع النفس لمعرفة الأسباب التي تبعدكِ عن الصلاة حتى يتثنى لكِ الوصول إلى الحل وعدم تكرار المشكلة مرة أخرى.

وقدم لها عاشور أدوات معينة لمن يغفل عن الصلاة ولا يؤديها على وقتها:

1- عليكِ بكثرة الاستغفار لما لها من أثر كبير بتعلق القلب بالله.

2- التقليل من الأدوات الملهية عن العبادة والصلاة مثال أدوات التواصل الاجتماعي لما لها من سحر في ضياع الوقت وكذلك إدمانها.

3- عليكِ أن تجعلي زوجكِ يصلى بكِ إمامًا، فصلاة الجماعة في البيت بركة.

4- عليكِ دائما تذكير نفسك بجملة "أنا مين حتى أرفض لقاء الله في الصلاة" فبها تشعرين بالخجل من نفسكِ وتذوقين حلاوة القرب من الله.

إعلان

إعلان

إعلان