• جولة في إدنبرة مدينة "هاري بوتر".. هل تمتلك الشجاعة للوصول لغرفته المغلقة؟

    09:00 م الأحد 29 سبتمبر 2019
    جولة في إدنبرة مدينة "هاري بوتر".. هل تمتلك الشجاعة للوصول لغرفته المغلقة؟

    إدنبرة

    د ب أ-

    شهدت إدنبرة ميلاد جميع روايات هاري بوتر الشهيرة، ولذلك تحظى العاصمة الاسكتلندية بإقبال كبير من عشاق روايات عالم السحر والإثارة، وحتى السياح الذين لا يهتمون بهذا النوع من الأدب، يمكنهم قضاء أوقات ممتعة في إدنبرة.

    الغرفة 552

    ويتعين على السياح التحلي بالشجاعة للوصول إلى غرفة هاري بوتر المغلقة، حيث يتوجب عليهم تسلق الدرج المؤدي إلى أشهر فندق في إدنبرة "بالمورال".

    ويشاهد السياح بعض الرجال يرتدون الملابس الاسكتلندية التقليدية في مدخل الفندق وبعد ذلك يمرون من قاعة المدخل إلى بهو الاستقبال، حيث يقف عشاق روايات هاري بوتر ويسألون عن إمكانية زيارة الغرفة 552 اليوم أو الأيام المقبلة، طالما أن الغرفة ليست مشغولة، ويعتبر هذا الاستفسار حاليا من الطلبات التقليدية الجديدة في فندق "بالمورال".

    ويصطحب موظف الاستقبال، الذي يرتدي زيا مناسبا، السياح إلى المصعد، حتى الوصول إلى باب الغرفة 552 والمزين بإشارة نحاسية لامعة تحمل عبارة ج. ك رولينج سويت "JK Rowling Suite"، ويتم فتح الباب ليشاهد السياح جناحا فندقيا فاخرا ومؤثثا بشكل واقعي.

    وتتمثل الميزة الخاصة لهذا الجناح الفندقي في وجود تمثال أبيض للإله اليوناني هيرميس موضوع داخل نافذة عرض، ويوجد على الجزء الخلفي من رأس التمثال ملاحظة مكتوبة بخط اليد. ونظرا لأن الكتابة باهتة إلى حد ما، فإنه يصعب تفسيرها، وتنص الملاحظة على أن "ج. ك رولينج أنهت كتابة رواية هاري بوتر ومقدسات الموت في هذه الغرفة (552) في 11 يناير 2007". وتبلغ تكلفة الليلة في هذا الجناح الفندقي حوالي ألف جنيه إسترليني.

    ولقد مر الآن 12 عاما على صدور آخر كتاب من سلسلة هاري بوتر، ومع ذلك لم يقل الاهتمام بمدينة إدنبرة باعتبارها المدينة، التي شهدت أحداث السلسلة الشهيرة، حيث يرغب الأشخاص البالغون، والذين قرأوا الروايات خلال فترة المراهقة، في التعرف على المدينة. وكثيرا ما توجد عائلة بها أحد عشاق هاري بوتر ويصطحب معه العائلة بأكملها لزيارة إدنبرة، إلا أن العاصمة الاسكتلندية توفر للسياح فرصة رائعة للتعرف على المدينة القديمة والاستمتاع بالمقاهي والمتاجر الأصلية، وتضم المدينة توليفة رائعة تلبي متطلبات كل السياح.

    ويستحق فندق "بالمورال" الزيارة فعلا، حيث يرتفع هذا الفندق منذ عام 1902 فوق المحطة المركزية، كما أن برج الساعة بهذا الفندق يعتبر من المعالم السياحية بمدينة إدنبرة، بالإضافة إلى أن شارع "برنسيس ستريت"، الذي يقع فيه هذا الفندق، يعد شارع التسوق الرئيسي في المدينة، ويقع فرع سلسلة المكتبات "وترستون" في المبنى رقم 128 بشارع برنسيس ستريت، وهو الفرع، الذي زارته الكاتبة رولينج عام 1997 عندما ظهر الكتاب الأول من سلسلة هاري بوتر.

    بوتر تريل

    ولا يزال المتجر متعدد الطوابق مجهزا بشكل فاخر، ويحتوي على قسم لعشاق هاري بوتر يزخر بالعديد من الإكسسوارات، علاوة على تنظيم المكاتب السياحية العديد من جولات هاري بوتر داخل المدينة كل يوم بلا استثناء، وتعتبر جولة "بوتر تريل" هي أشهر هذه الجولات.

    وتصطحب المرشدة السياحية جيما مجموعتها السياحية، التي تضم 40 شخصا، إلى المزار السياحي "جريهفرايس كيكيارد" في وسط المدينة، وتمتاز هذه المقبرة الاسكتلندية بالصلبان المائلة، وتبرز من قلعة إدنبرة، ويشبه هذا المشهد كواليس هوليوود، ويوجد هنا قبر يصيب عشاق هاري بوتر بالرعب والفزع الحقيقي، وهو قبر "توماس ريدل"، حيث كان عدو هاري بوتر "لورد فولدمورت" يحمل اسم توماس ريدل وتوفى في عام 1806 عن عمر يناهز 72 عاما، وبالطبع لم يتوقع أحد أن يصبح قبره مزارا سياحيا بعد مرور حوالي 200 عام.

    مقهى "ذا إيليفنت هاوس"

    وتتجه المجموعة السياحية من المقبرة إلى وسط المدينة مباشرة، حيث توجد العديد من المقاهي، التي جلست عليها رولينج وكتبت سلسلة هاري بوتر، ويشتهر مقهى "ذا إيليفنت هاوس" The Elephant House بأنه شهد ميلاد رواية هاري بوتر.

    غير أن هذه الأقوال ليست صحيحة؛ نظرا لافتتاح المقهى في عام 1996 بعدما ظهر الكتاب الأول بعام، ولكن لا جدال في أن رولينج جاءت إلى هنا كثيرا لتأليف الكتاب الثاني والثالث، ولكن بحسب الكاتبة البريطانية نفسها فإن مكان الميلاد الفعلي لسلسلة هاري بوتر كان في مقهى "نيكولسون كافيه" Nicolson's Café، والذي شهد كتابة أجزاء كبيرة من الكتاب الأول، ولم يعد هذا المقهى حاليا موجودا وحل محله مقهى "سبون" Spoon في نفس المبنى.

    وعند تدقيق النظر في بعض معالم هاري بوتر يدرك السياح أنها مزيفة، حيث يتم اصطحاب السياح مثلا إلى مدرسة جورج هيريوت باعتبارها مصدر إلهام لمدرسة السحر هوجورتس، على الرغم من عدم وجود أي دليل على ذلك، ودائما ما كانت الكاتبة البريطانية تتخيل وجود مدرسة داخلية بجوار بحيرة اسكتلندية، وعلى غرار ذلك تتم جميع جولات هاري بوتر، حيث يعتبر شارع فيكتوريا ستريت في إدنبرة بمثابة شارع التسوق للسحرة والمشاهدين، وهو محض خيال، وهناك العديد من المتاجر الخاصة بالهدايا التذكارية لهاري بوتر.

    وينتهي مسار "بوتر تريل" عند ظهور آثار ذهبية اللون ليد الكاتبة البريطانية رولينج على رصيف الطريق قبالة مبنى البلدية، ونادرا ما تظهر رولينج، البالغة من العمر 54 عاما، في الأماكن العامة، ولكن نجاح روايات هاري بوتر جعلها مشهورة وغنية، ولكن الشهرة سلبت منها حياتها القديمة في مقاهي إدنبرة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان