بالصور| حاولوا القفز بالباراشوت فوق الأهرامات.. فنزلوا بالماريوطية

11:54 م الأربعاء 12 ديسمبر 2018

كتب - معتز حسن:

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور لـ5 شباب أجروا تجربة قفز حر باستخدام "الباراشوت"، إذ كانت تحضيراتهم تعد لنقطة سقوط فوق منطقة الأهرامات تحديدًا، لكنهم أخفقوا في السقوط، وهبطوا في أحد الشوارع المزدحمة بالسيارات في منطقة المريوطية،ما تسبب في توقف الشارع، وفقًا للصور المتداولة.

أحد محترفي القفز، قال لمصراوي، هناك أسباب وراء القفز في الشارع بدلا من النقطة المحددة، موضحًا أنه من الضروري لممارسة رياضة "السكاي دايفينج" أن تتم تحت إشراف مجموعة من الرياضيين المحترفين، مضيفًا: "نزول الشباب ببدلة القفز في منطقة خاطئة جاء لأنهم في الغالب لم يحددوا نقطة الخروج Spotting point بدقة".

والقفز الحر، هي رياضة تُمارس بشكل موسع حول العالم، ولها قواعد وتدريبات دقيقة، تتطلب وقتًا كبيرًا حتى يكون القافز مؤهلاً للنزول في أي منطقة، وفق ما يوضح - أحد مؤسسي الفريق الذي فضل عدم ذكر اسمه - متابعًا: "رياضة السكاي دايفينج من أكثر الرياضيات التي تحتاج إلى الدقة والانضباط واللياقة البدنية الكبيرة.. مش أي حد ينط وخلاص".

وحذر أن خطأ تحديد منطقة النزول قد يتسبب في موت القافز بسقوطه في منطقة خطرة، قبل أن يُشير إلى مجموعة من القواعد والاحتياطات يجب اتباعها قبل ممارسة القفز، منها: "يجب الحصول على كافة الأوراق والفحوصات التي تثبت سلامة القلب تمامًا، بالإضافة إلى توقيعه على مستند يفيد بسلامته تمامًا قبل القفز، وبعدها يتم الشرح له نظريًا، ومن ثم تأهيله نفسيًا للأمر، وإعطائه كافة التعليمات والنصائح اللازمة"، مؤكدًا أن الشخص المبتدئ عليه أن يتدرب من 6 إلى 7 أيام ليصبح مهيأً للقفز وحده".

وتشمل مجموعة المعدات الضرورية للقفز الآتي:

- خوذة و نظارات واقية و بدلة

- مظلة

- عداد ارتفاع

- جهاز الفتح الذاتي (يفتح الباراشوت أتوماتيكيًا).

- بالإضافة إلى مظلة أساسية و أخرى احتياطية.

أما على مواقع التواصل الاجتماعي، فأرجع عدد كبير من رواد "سوشيال ميديا" سبب الحادث إلى محاولة هؤلاء الشباب محاكاة لعبة "PUBG" في الواقع. وتنص قواعد اللعبة الإلكترونية قفز اللاعبين بالمظلات في البداية والهبوط في مكان مجهول بالنسبة إليهم، يبحثون فيه عن أسلحتهم التي تساعدهم في معركة البقاء على قيد الحياة أثناء خوضهم اللعبة. وعلق أحدهم: "يخرب بيت pubg اللي أثرت على عقول الناس".

ومن أسباب النزول الخاطئ، الذي قد يقع فيها الممارسون الجدد لرياضة القفز الحر، كل من: "تغيير اتجاه الرياح بشكل مفاجىء، أو فتح باب الطائرة متأخرًا".

إعلان

إعلان

إعلان