"دعني أخدعك دعني انخدع".. أسباب توعد الجمهور لأحمد زاهر بسبب مريم البرنس

01:01 م الثلاثاء 12 مايو 2020

كتبت- لمياء يسري:

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالأمس مع مشهد الطفلة "مريم" في مسلسل البرنس، بعدما تركها عمها الفنان أحمد زاهر في الشارع، فبدأت الطفلة في بكاء شديد وانهمرت دموعها بشكل كثيف أثار مشاعر متابعي المسلسل.

الجمهور المتابع للمسلسل يعلم جيدًا أنها أحداث ليست حقيقة، وأنه يشاهد مسلسل وراء الشاشة، فكيف يتفاعل معه إلى هذا الحد، ويحمل مشاعر واضحة جدًا تجاه الأبطال بالفعل؟

في كتابه "اللغز وراء السطور" يحكي الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق، عن فكرة التفاعل بين الجمهور والمشاهد الفنية، ويفسر أسباب تصديق الجمهور للأحداث عند مشاهدة فيلم أو مسرحية أو حتى قراءة رواية.

ويؤكد توفيق، في مقاله "دعني أخدعك دعني انخدع"، أن الجمهور يعرف جيدًا أن ما يشاهده قصة، وجزء بالتأكيد منها خيال، لكنه يريد أن يتفاعل معها، هو يقبل ذلك كي يستمر خياله مع الكاتب ويستمتع بالقصة.

ويتابع أحمد خالد توفيق، "كل العملية الفنية نوع من الخداع في الأصل، أنت تجلس لتقرأ رواية تعرف أنها لم تقع.. وترى أشخاصًا على المسرح وفي السينما يمثلون.. وإذا سقط البطل بسبب رصاصة فأنت في الحقيقة تعلم أنه سليم.." لكن المشاهد يريد ويحب تصديق الأحداث.

ويوضح توفيق، أن الجمهور يكون بمثابة "تعاقد مسبق تحت تأثير صراع يشبه الحقيقة ولكنه ليس حقيقة"، أو كما يسميها الناقد الإنجليزي صامول تيلر كولدرج، "التعطيل الإرادي لعدم التصديق".

وهذا يعني أن الجمهور يصدق أشياء كثيرة أمامه على الشاشة كي يستمر في التفاعل مع الرواية والأحداث، ويستمر خياله في العمل معها.

ودارت أحداث الحلقة السابعة عشر حول اختطاف مريم ابنه رضوان "محمد رمضان"، إذ ذهب شقيقه فتحي "أحمد زاهر" إلى حما رضوان، وقاما بتخديره زوجته ليتمكنا من خطف الطفلة، وتركها في الشارع وحيدة.

بكاء حقيقي

أشاد الجمهور بمشهد بكاء مريم بعد لحظة الخطف، مؤكدين أنها أدته بشكل حقيقي للغاية، والبعض كتب كلمات غاضبة للفنان أحمد زاهر.

فكتب أحد المتابعين: "أنا لو شوفت أحمد زاهر دلوقتي هاكله أكل.. ده أنا كسرت الريموت الشاشة بسبب مشهد مؤثر مع البنت، حقيقي بجد أنت لو إسرائيلي مش هتعمل كدة أنا قربت أنسى أنك أحمد زاهر وأن ده تمثيل والله وعايزه اقتلك"، وعلق آخرون: "أحمد زاهر جاحد يا جدع، ربنا ياخدك يا فتحي قصدي يا عمري، إعدام فتحي البرنس بقي شيء لا بد منه".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 17967

    عدد المصابين

  • 4900

    عدد المتعافين

  • 783

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 5546165

    عدد المصابين

  • 2327338

    عدد المتعافين

  • 347639

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان