لاعب يتزوج دمية وأخرى ترتبط بسجادة.. إليك التحليل النفسي لأغرب أنواع الزواج

04:01 م الإثنين 30 نوفمبر 2020

أثار لاعب كمال أجسام كازاخستاني يدعى يوري تولوتشكو الجدل، بعد زواجه من دمية، حيث أقام لذلك حفل زفاف حقيقيا ومراسم زواج.

ونشر اللاعب الكازاخستاني، احتفالا بزواجه من دمية، صوراً من الحفل، حيث أعلن اللاعب عن زواجه من خطيبته الدمية "مارجو"، بعد تأخير موعد الزفاف لشهور بسبب انتشار فيروس كورونا.

كما نشر اللاعب عبر حسابه الشخصي على "إنستجرام"، مجموعة من الصور من حفل زفافه والدمية "مارجو"، حيث ظهرت بفستان الزفاف الأبيض، ووضعت خاتم الزواج في يدها وسط ترحيب الحضور.

وفقا لروسيا اليوم، فإن "الإنستجرام" الخاص للعروس الدمية، يتابعه أكثر من 66 ألف متابع، وتقول الشركة المصنعة لهذه الدمية، إنها عبارة عن روبوت يقوم بوظائف عديدة، حيث يمكن وضعها بدلاً من طاقم الانتظار في المطاعم وموظفي استقبال الفنادق.

وكان لاعب كمال الأجسام الكازاخستاني "يوري تولوتشكو" قد أعلن خطبته من الدمية مارجو في مايو الماضي، وهو يشارك باستمرار صوره مع الدمية في لحظات مختلفة على صفحته في انستجرام Flushed face.

اللاعب ليس الأول الذي بعلن "الزواج" من شيء مادي غير حيّ، إنما هناك آخرون نستعرضها لكم خلال التقرير التالي والتحليل النفسي لتلك الوقائع الغريبة.

سيدة تزوجت السجادة

"سيدة تزوجت السجادة التي اشترتها"، قد تظن حين تسمع هذا الخبر أنه مجرد مُزحة؛ لمخالفته "المنطق" والمعتاد، لكن بالفعل أعلنت سيدة تدعى "بيكي كوكس" وتقيم بمدينة مانشستر الإنجليزية، أنها تزوجت سجاداتها التي اشترها بعد أن وقعت في غرامه بل وأقامت مراسم زواج استمرت لنحو ساعة، وارتدت فستان زفاف أبيض، وسط احتفال أصدقائها.

"كوكس" وهي أم عزباء لطفلين، ودعت السجادة التي أطلقت عليها اسم "مات"، بالحب والإخلاص حتى آخر يوم في عمرها، كما أنها تحرص على تنظيفها وإخراجها مرات عدة إلى الخارج حتى تظل في أبهى حالاتها، فضلًا عن كونها تستلقي إلى جاورها في الليل بعد أن ينام طفليها، وتتحدث معها فيما يشغلها من أفكار. مشددة على أنها لا تتخيل حياتها بدون السجادة بعد الآن، وفقًا لما ذكر موقع "thesun".

"كارول" تزوجت محطة قطار

أما السيدة الأمريكية التي سمّت نفسها بـ"كارول سانتا" وأكدت سلامة قواها العقلية، تزوجت من محطة قطار "سانتا" في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية زواجًا كاملاً ولكن بشكل عقلي، ونشرت قصتها صحيفة "ميرور" البريطانية.

"كارول" برّرت فعلتها نادرة الحدوث بكون الأمر يرجع لقصة حب مدته 36 عامًا، حين كان عمرها في الثامنة، واكتشفت انجذابها للأجسام الجامدة بالمحطة، واصفة إياها بشريك الحياة الأكثر استقرارًا من أي وقت مضى، وتقول: "عندما ألمس الجدران يتنابني شعورًا بأنها تُقبلني وتحملني، أحبها كثيرًا لأنها رومانسية جدًا، وما أُخفيه جانبي الجنسي حتى لا يعرف الناس ويمنعونني من رؤيتها".

برج إيفل زوج أيضا

لم تكن "كوكس" أو "كارول" السيدتان اللاتان انفردا بسابقتين نادرتين للغاية، ففي العام من 2008، نشرت " telegraph" و"ديلي نيوز"، قصة سيدة تدعى إريكا ايفل، 37عامًا، أعلنت زواجها من برج إيفل بباريس في العام 2007.

وظهرت "إريكا" في فيلم وثائقي بعنوان "المرأة التي تزوجت برج إيفل" تناقش علاقتها مع المَعلم الباريسي، وتعانق البرج (زوجها) وتعتز بحبه، وذكر أنها تعرضت للإيذاء الجنسي أثناء طفولتها ما جعلها تشعر باضطراب مزمن بعد الصمة، وعند "الزواج" من هيكل البرج، غيّرت إريكا بالفعل لقبها إلى لاتور إيفل.

تُفسر علاقتها بالبرج، قائلة: "لست بحاجة إلى رجل، يمكن أن يحدث جنس عاقة حميمية في ذهني"، إذ تشير إلى أن شكل برج إيفل له دلالة جنسية بصرية للغاية، سأحمي نفسي ولن يخترقني أحد إلا إذا سمحت بذلك".

حتى سور برلين

الأمر يعود إلى عام 1979 حين هامت امرأة تدعى إيجا ريتا حبًا بسور برلين، فتزوجته في سنة 1979، ولقبت نفسها بـ"إيجا ريتا سور برلين"، أيضا تقول إنها وقت في حب الهيكل الخرساني حين كانت طفلة وشاهدته للمرة الولى على شاشة التلفزيون عندما كانت في السابعة من عمرها، إذ بدأت في جمع الصور "له" وتوفير ما يمكنها لزيارته. في رحلتها السادسة عام 1979، تزوجته أمام عدد من الضيوف.

تفسير نفسي:

أخصائية علم النفس دوروثيا هوفر كرامر، تقول إن هذه الشخصيات تواجه صعوبة كبيرة في تكوين علاقة مع شخص آخر، وهو ما قد يكون السبب وراء تحولهن إلى التعلق بأشياء مادية، متابعة: "عادة ما نتعلق بممتلكاتنا أو بشيء يؤثر فينًا مثل حيواناتنا الأليفة "كالقطط أو مجوهراتنا أو منازلنا"، لكن هذا التعلق قد يصل إلى حد غير مقبول يجعلهم يفكرون بما يعتبرونه "زواج",, وهي علاقه مشوه"، بحسب ما نقل موقع "ديلي نيوز".

overvalued idea

"يُصاب هؤلاء الأشياء بما يُسمى بـovervalued idea أو تقدير الشيء بأكبر من حجمه"، يفسر الدكتور أحمد هلال استشاري الطب النفسي في تصريحه لـ"مصراوي"، مشيرًا إلى أن هؤلاء الأشخاص لديهم خلل كبير في تعلقهم بشيء بشكل كبير للغاية.

وتابع: "الخلل أو المرض يحدث في دائرة محتوى التفكير في شيء يصل التعلق به حد الجنون، مثلما قدّس الهنود مثلا بعض الحيوانات، أو الحزن "القاتل" على فقدان حيوان كنت تربيه، موضحًا أن هذا الخلل يعود إلى اضطرابات تربوية، ناتجة من التنئشة والصغر، وعدم التوعية اللازمة بأن كل شيء له قيمة معينة في وقت محدد قد يزول.

وأضاف: "الزواج بمعناه المتعارف عليه لا ينطق على تلك الحالات، إنما جاء فقط بسبب تعلقهم الشديد، وخلل في تقديم قيمة الأشياء وتعريفها، وهذا لا يعني الجنون بالفعل وإنما يعانون من خلل في التفكير في هذه النقطة".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 156397

    عدد المصابين

  • 122993

    عدد المتعافين

  • 8583

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 94869153

    عدد المصابين

  • 67688983

    عدد المتعافين

  • 2028894

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي