• بعد المولودة بوزن التفاحة.. نجاة رضيع بحجم "كف اليد" وخروجه من المستشفى

    04:33 م السبت 06 يوليو 2019

    كتبت - لمياء يسري:

    استطاع رضيع البقاء على قيد الحياة عقب ولادته بحجم لا يتعدى نصف كيلو جرام قبل أربعة أشهر من موعده الطبيعي، وتغلب على 4 أمراض مهددة للحياة من بينها تسمم في الدم.

    وبدأت الأم كورتني سكوت، من إنجلترا، حملها في الطفل "أولي هاريسون" أكتوبر الماضي، ولم تشعر بأعراض غريبة تنبئ عن ولادة مبكرة.

    لكن في 5 فبراير الماضي، شعرت بألم في بطنها، ذهبت على إثره إلى المستشفى كإجراء احترازي مع زوجها ريان هاريسون، (23 عامًا)، حاول المسعفون تأخير عملية الولادة، لكن الطفل ولد في اليوم التالي بوزن أقل من الطبيعي، حيث بلغ وزنه نصف كيلو جرام.

    ووضع الطفل على جهاز التنفس صناعي وقضى 15 أسبوعًا في المستشفى، محاربًا تسمم الدم ومتلازمة الضائقة التنفسية وأمراض الرئة المزمنة، وأخبر الأطباء الوالدين أن الابن لن يعيش كثيرًا.

    لكن الرضيع قاوم المرض، وخرج من المستشفى إلى المنزل بوزن 7 رطل ( 3 كيلو جرام) بعد ثلاثة أشهر ونصف. وقال الأب، "لم اعتقد أبدًا أن طفلي سيعيش، كان مدهشًا، بعد الولادة كان حجمه يمثال كف اليد الواحدة، استطيع أن اعتبره معجزة".

    وأشاد بالموظفين في مستشفى هال للنساء والأطفال، الذين جعلوا تجربته "أكثر قدرة على التحمل"، مؤكدًا أن إصابته بعدوى كان يهدد حياته.

    ويعتبر تعفن الدم عند الأطفال حديثي الولادة أكثر شيوعًا عقب حدوث مضاعفات أثناء الولادة، ففي حال التمزق المبكر للكيس الأمنيوسي، الذي يحمي الطفل في الرحم، يصبح الطفل عرضة للبكتيريا الجديدة ويزيد من خطر العدوى.

    وتحدث متلازمة الضائقة التنفسية الوليدية (في حال لم يكتمل نمو رئة الطفل ولا يمكن أن توفر كمية كافية من الأكسجين، ويصاب الأطفال بصعوبات في التنفس نتيجة عدم إنتاج الرئتين المادة اللازمة للتنفس، حيث تساعد هذه المادة الحيوية، المؤلفة من البروتينات والدهون في الحفاظ على تضخم الرئتين ومنعها من الانهيار).

    ويبدأ الطفل عادةً في إنتاج مادة سطحية في وقت ما بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. ينتج معظم الأطفال ما يكفي للتنفس بشكل طبيعي بحلول الأسبوع 34.

    وأنشأ الأب صفحة لجمع التبرعات اللازمة للأطفال المولودين قبل اكتمالهم ومساعدتهم على استكمال الحياة وإنقاذهم من الموت.

    ولم يكن هذا الطفل هو الحالة الوحيدة، ففي مايو الماضي خرجت الطفلة سايبي الأمريكية من مستشفى سان دييغو جنوب كاليفورنيا، التي ولدت بوزن 245 جم تقريبا بحجم تفاحة.

    وسجلت الطفل رقم أصغر رضيعة في العالم بعدما حطمت الرقم القياسي السابق 252.3جم لطفلة ألمانية عام 2015. وأنجبت الأم طفلتها بعد 23 أسبوع وثلاثة أيام من بداية الحمل أي أقل عن فترة الحمل الطبيعية بحوالي 17 أسبوع.

    وتلقت الطفلة الرعاية حتى سمح لها بالذهاب إلى المنزل وهي بوزن 2.5 كيلو جرام.

    إعلان

    إعلان

    إعلان